من نحن | اتصل بنا | السبت 04 يوليو 2020 09:20 مساءً

 

منذ يوم و 46 دقيقه
أطاح استطلاع رأي أجراه الإعلامي السقطري محمد محروس بمعين عبدالملك ورشاد العليمي، فيما تصدر الدكتور أحمد عبيد بن دغر قائمة الاستطلاع.   وحصد بن دغر غالبية أصوات المشاركين في الاستطلاع، بـ 85% من الأصوات التي تجاوزت 5000 مشارك، فيما حل رشاد العليمي الترتيب الثاني بنسبة 11
منذ يوم و 56 دقيقه
أكدت مصادر خاصة عزوف شخصيات ثقيلة من تولي رئاسة الوزراء في هذا الظرف الحساس من بينها الدكتور احمد عبيد بن دغر والدكتور رشاد العليمي.   وقالت المصادر إن رئيس الوزراء السابق أحمد عبيد بن دغر، يتهرب من رئاسة الحكومة الجديدة، رغم الشعبية الكبيرة التي يحظى بها الرجل
منذ يوم و 3 ساعات و 8 دقائق
يواصل المدعو فهد الشرفي، المستشار الإعلامي لوزير الإعلام، التحريض على الجيش اليمني وقيادة الشرعية، دون أن تتخذ الحكومة الشرعية أي إجراءات ضده، بالرغم من تخوينه لقيادات الجيش الوطني، والتعريض بهم وبأعراضهم، والتغني بالحوثيين وقيادتهم.  "الشرفي"، الذي يتمتع بالكثير من
منذ يوم و 5 ساعات و 10 دقائق
امتدح مسؤول في الشرعية معين بقرار جمهوري، في بث مباشر نشره مؤخراً على الفيسبوك، جماعة الحوثي الانقلابية ومؤسسها الارهابي بدر الدين الحوثي، مهاجماً الجيش الوطني وحكومة الشرعية التي وصفها ب(غير المحترمة)   وقال المدعو فهد الشرفي الذي يشغل منصب مستشاراً لوزير الاعلام إن
منذ يومان و 50 دقيقه
كشف مصادر متطابقة أن تحالف دعم الشرعية يعد معين عبدالملك لخلافة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي. وقالت المصادر إن استدعاء مستشاري الرئيس وهيئة رئاسة البرلمان وأمناء عموم الاحزاب الى الرياض على وجه السرعة جاء في هذا السياق، وبهدف إعادة صياغة الشرعية بما يجعلها طيعة
مقالات
الثلاثاء 22 مارس 2016 01:03 صباحاً

"أمومة .. برائحة غربة الروح"...!!

أتذكر جيداً حين معرفتي بخبر حملي قبل 6 أشهر إرتابتني الكثير من المشاعر واﻷحاسيس .. كانت هناك العديد من المخاوف والتساؤلات في جوفي ..!!

لكن كل ما كنت حينها أفكر به هي "أمي" .. تلك الإنسانه التي حملتني قبل أن أحمل جنيني .. تلك العظيمة التي يسكن عشقها أوردتي  .. مكث كثيرآ أفكر بها حتى هذه اللحظة ،و لم أجد جوابآ شافيآ لتساؤلاتي سوا أنها "أم" تسكن الجنة تحت قدميها .. و أسكن أنا وسط عينيها .. وفي قلبها ...

نعم هي أمي .. نعمة الله لي .. منبع الحب واﻷمان والتضحيات الكبيرة .. هي رفيقة روحي .. و بلسم جروحي .. بضحكتها يسعد كوني .. و بجوارها أجد كياني وطفولتي و ذكرياتي ..

هي "أمي" وها هو يأتي عيدها اليوم و أنا لست بجانبها .. فقد مضيت في حياتي ..  وأنا هاهنا بعيداً عن أرضها أشتم عيدها المحمل بنسمات تعلوها رائحة "غربة

الوطن والروح" ...!!

كنت كل عام في هذا اليوم أحتفي به معها و أهديها أبسط الهدايا .. لأقول لها بأني كثيرا أحبها و أدين لها بوجودي .. واليوم أنا لا أراها ولا أشتم رائحتها التي تحييني لسنوات طويلة .. بت محرومة من نبع حنانها .. و في شدة إحتياجي لها  .. فغدا سأهبها حفيدا يشبهها و يعشقها جدا ...

و لعله يكون هديتي لها هذا العام ويشفع لي تقصيري وبعدي عنها  ....


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها