من نحن | اتصل بنا | السبت 22 يونيو 2024 08:00 مساءً

 

 

 

 

منذ 9 ساعات و 11 دقيقه
     قام وكيل شؤون الشهداء والجرحى، علوي ناصر النوبة، اليوم ، بزيارة عيدية لجرحى الحرب المقعدين في منازلهم بمحافظة لحج، وذلك في إطار حرص القيادة السياسية والحكومية على الاهتمام بالجرحى الذين قدموا تضحيات جليلة في سبيل الدفاع عن الوطن.   وفي الزيارة التي رافقه فيها
منذ يوم و 23 ساعه و 43 دقيقه
    شهدت مديريات الحجرية بمحافظة تعز اجتماعًا هامًا جمع مشائخها والشخصيات الاجتماعية البارزة بحضور قيادات السلطة المحلية والأمنية والعسكرية ومدراء المديريات، بهدف تعزيز وحدة الصف والاصطفاف خلف القيادة الشرعية.   وخلال الاجتماع، ألقى عدد من القيادات والحاضرين
منذ يومان و 4 ساعات و 38 دقيقه
تفقد قائد محور طور الباحة، قائد اللواء الرابع مشاة جبلي، اللواء الركن أبوبكر الجبولي اليوم الخميس الجرحى والمرضى، من منتسبي القوات المسلحة والأجهزة الأمنية المرقدين في مستشفى الشهداء العسكري. ووجه "اللواء الجبولي" في الزيارة التي تأتي ضمن الزيارات الميدانية العيدية التي
منذ يومان و 4 ساعات و 59 دقيقه
تتابع القوى الوطنية الجنوبية باهتمام بالغ التطورات الدائرة حول موضوع بيع ميناء عدن لشركة موانىء ابوظبي، والمتمثلة بتوجيهات عضو مجلس القيادة الرئاسي رئيس المجلس الانتقالي برفض توجيهات رئيس الحكومة التي تلزم شركة تطوير موانيء عدن بتمكين الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة
منذ 3 ايام و 11 ساعه و دقيقتان
زار قائد محور طور الباحة، قائد اللواء الرابع مشاة جبلي، اللواء الركن أبوبكر علي الجبولي، اليوم الأربعاء المواقع القتالية ومواقع المهام الميدانية في قطاع اللواء العاشر حماية طرق، ضمن الزيارات العيدية التي تنفذها قيادة المحور للمرابطين في الجبهات والمهام المشتركة تعز –
مقالات

الأربعاء 27 ديسمبر 2023 06:20 مساءً

هل ستكون تجزئة اليمن إنجازا عربيا ؟!

قبل أيام تباهى عيدروس الزبيدي، في لقاء موسع في جامعة عدن، بالقوة العسكرية التي يمتلكها الإنفصاليون، وقال : لولا التحالف  العربي، لما استطعنا توفير هذه الإمكانات العسكرية لعشرات السنين!

‏وتحدث عيدروس، كالعادة، بوضوح عن مشروعه الإنفصالي والاستعداد لفرضه بكل الوسائل بما في ذلك القوة، فيما من يفترض أنه منوط بهم الدفاع عن وحدة  اليمن واستقلاله وسلامة أراضيه صامتون كالعادة وخانعون، بل متواطئون في الحقيقة.

‏في لقائه بحوثيين في 14 أغسطس 2019؛ قال  الزعيم الإيراني علي خامنئي، الذي لا يحبه غالبية  اليمينيين : إن وحدة اليمن تتعرض لمؤامرة! وعندما أعلن خامنئبي حينذاك تأييده لليمن الواحد بكامل سيادته، كتبت هنا متمنياً أن مثل ذلك التأكيد قد أتى على لسان الشيخ محمد بن زايد.وقال عبدالله بن زايد عند "انسحاب" قواتهم من اليمن، لقد إنجزنا مهمتنا بنجاح، ولقد سلمنا الحنوب لأهله، يقصد للإنفصاليين!

‏ذات مرة سأل مذيع سعودي متميز، السفير السعودي آل جابر، هل المملكة مع وحدة اليمن، فرد  السفير: مع ما يقرره اليمنيون، بشرط أن لا تُستخدَم القوة!

‏والمفارقة في مثل تلك الإجابة، تكمن في حجم ونوعية الدعم العسكري المهول المقدم للإنفصاليين، وتبنيهم سياسياً، وإشراكهم في مؤسسات الدولة، بأجنداتهم الإنفصالية الواضحة، واستعدادهم لفرض الإنفصال بالقوة إن استطاعوا.

‏كان يتوقع المذيع، مثلما نتوقع نحن أيضاً، أن يكون رد السفير آل جابر، أن السعودية مع وحدة  اليمن، دون قيد أو شرط، ووفقاً لقرارات الشرعية الدولية وحيثيات تدخل التحالف العربي، ومقتضيات الإخوة والجيرة؛ ويفهم السفير آل جابر، أن اليمنيين قد قرروا، وتوحدوا طوعاً، قبل ثلاثين عاماً، وأنه رابع سفير لبلاده، لدى الجمهورية اليمنية.وما نزال بانتظار الموقف الواضح الحازم المستمر للسعودية، المؤيد لوحدة واستقلال اليمن وسلامة أراضيه، والسعودية محل احترام اليمنيين، لكن  الموقف من وحدة بلادنا،  هو الذي  يحدد  قربنا وبعدنا من كل أحد.

‏التحالف ما يزال يدفع الرواتب لحوالي تسعين ألف عسكري مليشاوي تابعين للمشروع الانفصالي، فضلاً عن العتاد والسلاح الذي تحدث عنه عيدروس!

‏"السلطة الشرعية" لا تعترض على شيء، وهي ليست شرعية إلا بقدر تصديها لمشاريع التقسيم والتجزئة، والحفاظ على وحدة اليمن واستقلاله وسلامة أراضيه، وإلا فلا شرعية ولا مشروعية، بل إنها الخيانة العظمى، ويبدو  كأن مهمة مجلس القيادة الرئاسي،  الذي أتى به التحالف العربي، هي تسهيل مهمة تفكيك وتقسيم اليمن، وكل قرارات العليمي وخطاباته ومواقفه، لا تخرج عن هذا.ويبدو أنه يفهم ان دوره هو تنفيذ هذه المهمة.

‏في هذه  الظروف الإستثنائية الحرجة، لا أحد يرفع صوت اليمن وحق اليمن واليمنيين في استعادة دولتهم والحفاظ على بلدهم وكيانهم الواحد، لا رئاسة ولا حكومة، ولا جهد دبلوماسي؛ وقد لا يلام الدبلوماسيون، لأنهم ينفذون ما يُطلَب منهم؛ وعلى كثرة تعاميم الخارجية لسفاراتها في الخارج، فليس منها تعميم واحد، يحث على التحرك من أجل دعم وحدة اليمن والتصدي لمشروع الإنفصال،ويبدو أن السياسة الخارجية عندنا تقوم على مبدأ الصمت فيما يخص وحدة اليمن!

‏هل سمعتم بأن العليمي أو أي من مسؤولي الدولة، أو من يمثل الدولة، في المحافل الدولية، يتبنى أو يتكلم بوضوح عن وحدة اليمن واستقلاله وسلامة أراضيه كما هو الواجب الطبيعي التلقائي؛ إنهم لا يفعلون ذلك لا في خطاب ولا في جواب ولا في محفل دولي، ولا في أي مناسبة، فيما يعلن الانفصاليون تمسكهم بموقفهم الإنفصالي بوضوح، بمناسبة ودون مناسبة.

‏فهل أن التحالف العربي، الذي جاء لإستعادة الشرعية، والحفاظ على وحدة اليمن واستقلاله وسلامة أراضيه، يتبنى في الحقيقة؛ ضمناً وقد يكون صراحة، أجندة أخرى، ويَعِد تقسيم اليمن، إنجازا عربياً تاريخياً!  

‏بسبب مثل هذه الأجندات الخطيرة، فإن الصراع  سوف يطول في اليمن، وهو قد طال كثيراً، وسوف يعاني  اليمنيون أكثر،  بدعم من  أشقائهم! لكن ثلاثين مليوناً يمنياً لن يفرطوا، في النهاية،  في كرامتهم ووحدة بلدهم، واستقلاله وسلامة أراضيه، مثلما يجب أن يفعل  أشقاؤهم في كل الأقطار العربية.

‏بصراحة، لا نود أن نقول  إلا خيراً في أشقائنا العرب، واقصد التحالف العربي، لكن ما وفره التحالف لمشروع الإنفصال، من دعم متنوع؛ سياسي وإعلامي وعسكري وترتيبات أخرى، بما في ذلك إشراك الانفصاليين في الحكومة وفي المجلس الرئاسي مع عدم التخلي عن مشروع الانفصال، تجعلنا، نقول ؛ على الأقل : للأسف على العرب!  

‏وما يجري الحديث عنه من خارطة طريق للسلام تبدو لنا محاولة لتثبيت وضع تسيطر عليه المليشيات المتناحرة، أما الحوثي فهو  في وادٍ آخر وهو غارق في أوهام ومهام أخرى، وتبدو وحدة اليمن آخر همومه، وأدنى أولوياته، وقد لا يعير هذه القضية المصيرية إهتماماً يذكر.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها