من نحن | اتصل بنا | السبت 20 يوليو 2024 12:20 صباحاً

 

 

 

 

منذ 6 ساعات و 54 دقيقه
أعلنت أربع نقابات عمالية مصرفيه في عدد من البنوك الجنوبية، تأييدها لقرارات محافظ البنك المركزي، بحق عدد من البنوك المخالفة في العاصمة عدن.وقالت نقابات " البنك الأهلي، البنك المركزي، كاك بنك، بنك الأنشاء والتعمير" في بيان لها إن هذه القرارات تهدف لمعالجة وضع القطاع المصرفي
منذ 8 ساعات و 49 دقيقه
أكدت مصادر مطلعة بصنعاء عن تمسك جماعة الحوثي باشتراطها المتعلق بدفع الحكومة الشرعية موازنة مرتبات الموظفين المنقطعة مقابل وقف تهديداتها باستهداف موانيء تصدير النفط والغاز المسال والسفن الناقلة .   وأشارت المصادر في تصريحات أن جماعة الحوثي اشعرت مكتب المبعوث الأممي
منذ 12 ساعه و 8 دقائق
كشفت مصادر مطلعة بصنعاء عن مخطط خطير للحوثيين لإلغاء وتعديل الكثير من القوانين والتشريعات المنظمة لعمل مؤسسات الدولة وذلك عبر تنفيذ استراتيجية "التغييرات الجذرية" التي أعلن عنها زعيم جماعة الحوثي . وأكدت المصادر ان مخطط الحوثيين يرتكز على فرض و"تعميم" الطابع والتوجهات
منذ يوم و 7 ساعات و 10 دقائق
يواصل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في توزيع مشروع التمور للعام 2024م بالتعاون مع شبكة النماء اليمنية للمنظمات الاهلية في محافظة مأرب.حيث قام مركز الملك سلمان بتوزيع 3000 الف كرتون من التمور يستهدف الأسر النازحة والمتضررة من محافظة الجوف في مخيمات محافظة مأرب
منذ يوم و 12 ساعه و 49 دقيقه
كشف مصدر مسؤول في إدارة طيران اليمنية عن توقيع إدارة طيران اليمنية اتفاقية شراء 8 طائرات جديدة من نوع ايرباص دفعة واحدة وهي أكبر صفقة في تاريخ طيران اليمنية منذ تأسيسه قبل عقود.وقال المصدر إن الشركة وقعت اتفاقية الشراء مع مسئولين في شركة ايرباص و يأتي ضمن توجهات الشركة
مقالات

الثلاثاء 09 مايو 2023 10:40 مساءً

عن الموقف السعودي

صمْت مجلس الرئاسة على إجراءات الإنتقالي الإنفصالية الجديدة الخطيرة مريب؛ مع أنه لم يعد غريباً، ولا مُستغرباً، فهو ليس الموقف الخطير المريب الأول؛ وقد لا يكون الأخير، وإن كان الأكثر خطراً لحد الآن؛ ونتذكر القرارات والتعيينات؛ في شبوة، وحضرموت وسقطرى، وفي مجال القضاء؛ التي تخدم مشروع وأهداف الإنفصاليين، ونتذكر الإعتراض على موقف الإتحاد الأوروبي، بسبب نقده للإنتقالي؛ ودعمه لوحدة اليمن واستقراره وسلامة أراضيه!
 
نتذكر البيانات والتصريحات الرئاسية  عن احترام تطلعات الإنفصاليين، وحق تقرير الخيارات السياسية لهم، وكذلك إخفاء وتجاهل موقف مصر على لسان رئيسها؛ الداعم لوحدة اليمن وسلامة أراضيه!

إن انضمام إثنين من أعضاء مجلس الرئاسة، إلى قيادة الإنتقالي؛ الإنفصالي؛ يوحي أيضا الآن؛ وكأن  تشكيل مجلس الرئاسة، جاء لخدمة مشروع الإنفصال؛ فهل كان ذلك مرتباً ومقصودًا منذ بداية تشكيل هذا المجلس؟ إذا أخذنا أيضًا بعين الإعتبار توقف عمليات التحرير، على حدود التشطير السابقة، فقد نكون بحاجة إلى ما يثبت العكس.

ولكن؛ دعك الان من كل هذا ومن كل هؤلاء؛ فما هو موقف  السعودية؛ من كل ما جرى، ويجري؟

ولا نضع هذا السؤال، إعتماداً، فقط، على قدر ما يضع اليمنيون من ثقة وتقدير  لجارتهم وشقيقتهم السعودية وإدراك لحجم إمكاناتها ومكانتها وقدراتها، ومستوى وطبيعة  الراوبط بينها وبين اليمن،  أو باعتبار أنها مسؤولة وحدها، وقبل غيرها، عن اليمن ومصيرها ومآلاتها، منذ أعلنت السعودية التحالف والحرب في 2015 ؛ ولكن أيضاً باعتبار أن السعودية دولة محورية مهمة في الوطن العربي؛ في هذه الحقبة؛ من تاريخ العرب، ولا نظن دولة بأهمية السعودية، ومكانتها، تتساهل أو تتغاضى، فما بالك أن تتحمل مسؤولية تفكيك دولة عربية شقيقة، ونشر الفوضى والخراب فيها، حتى ولو كانت تلك الدولة نائية وبعيدة، حتى ولو  لم تكن اليمن جارتها القريبة وشقيقتها التي تربطها بها أواصر وروابط عديدة، فضلا عن مواثيق واتفاقيات، مثل معاهدة الطايف 1934، ومعاهدة جدة؛ 2000.

لم نعد نسأل عن عدم  تطبيق اتفاق الرياض نوفمبر 2019؛ والسعودية هي التي رتبته ورعته، على الرغم من إجحافه؛ باليمن، وقد عبرنا عن اعتراضنا عليه في حينه؛ وقلت حينها، هنا؛ إن الأصل أن لا يشارك الإنتقالي الذي يتبنى مشروع الانفصال؛ في الحكومة اليمنية إلا بعد التخلي عن مشروع الإنفصال، وهذا عين الحق والصواب، وما يجب أن يكون في كل حالة مماثلة، في الدنيا كلها، وفي اليمن أيضاً.. وقد لا يحتاج الأشقاء في السعودية؛  أن نقول لهم إن ما حدث ويحدث في عدن من قبل الانتقاليين منذ توقيع ذلك الاتفاق والآن، هو خرق لذلك الاتفاق، الذي رتبته ورعته السعودية؛ ومارست الضغوط على الرئيس هادي؛ لتوقيعه؛ والقبول به.

سننتظر الان، لموقف القيادة السعودية المحترمة، ونتوقع ونأمل أن تضع حدا سريعاً للعبث والعابثين؛ فهي المسؤولة عن اليمن في هذه الظروف،  أمام اليمنيين، والعالم والتاريخ؛ وهي تستطيع وقادرة، وليست عاجزة.

أيها الأحباء؛ إن مشروع الإنفصال، وتبني تقسيم اليمن؛ هو عدوان  مبين وصارخ على اليمن؛ وهو مشروع تخريب وفوضى عارمة؛ وحروب لا تنتهي في اليمن؛ ولا أظن ذلك يخدم  مصلحة أحد، أو يرضي ضمير أحد. وهل هناك من يشرفه أن يدون في تاريخه، أو في تاريخ ودور بلده في اليمن، وتاريخ علاقة بلده  باليمن،  الإسهام في تفكيك الدولة اليمنية.
 وجميعنا يعلم ويفهم ؛ من يتبنى ويمول ويدعم مشروع الإنفصال، ويروج له، ولكن لماذا التغاضي والتجاهل والسكوت، وكأن شيئا لم يحدث ولم يكن!

وقلنا من زمان ونكرر الان؛ إن مشروع الإنفصال؛ لا يقل خطراً عن الحوثي؛ بل يتجاوزه.وأن من يدعم الإنفصاليين ويتبنى مشروعهم لا يقل عدوانا وضررا وخطراً عن دور إيران، في اليمن.

وحيث لا يوجد ما يبرر لمجلس الرئاسه صمته؛ فأرجو أن لا يغتر  أحد بصمت كثير من اليمنيين؛ فهناك  ظروف موضوعيه؛ تمنع كثيرين من الكلام الآن!

ولكن هل يستمر الصمت؟

 لا أظن، ولا يجوز !


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها