وطن نيوز | تعز… الحقيقة بلا رتوش
من نحن | اتصل بنا | السبت 18 أغسطس 2018 06:15 صباحاً

 

منذ يومان و 20 ساعه و 35 دقيقه
اكد وكيل وزارة الأوقاف والإرشاد المساعد لقطاع الحج والعمرة طارق القرشي، إن اللجان التابعة للوزارة استكملت عملية توزيع جميع مخيمات الحجاج وعددها 8 مخيمات دون أي إشكاليات او عوائق بما يضمن تسكين جميع الحجاج في المشاعر المقدسة في منى .   وقال القرشي في تصريح لوكالة الأنباء
منذ 3 ايام و 7 ساعات و 53 دقيقه
قرأت منذ الامس للعديد من الاقلام والكتاب تروج وتدلي دلوها في موضوع مايجري في مدينة تعز..والحقيقة التي يجب ان يعلمها الجميع بوضوح ان ( السلفيين ) لم يخرجو من تعز بالمطلق.. لان اصلا من خرجوا وسلموا المواقع للجيش الوطني هم عصابات متمردة تلبس لباس الدين والسلف.. وليسوا سلفيين ولا
منذ 3 ايام و 9 ساعات و 39 دقيقه
وجهت الأمم المتحدة، الجمعة، دعوة للشرعية وميليشيات الحوثي لحضور محادثات سلام بجنيف في 6 أيلول/سبتمبر المقبل، وفق المتحدثة باسم المنظمة الدولية أليساندرا فيلوتشي.   وكان السفير الأميركي لدى #اليمن، ماثيو تولر، قد أوضح، في وقت سابق، أن جولة مشاورات جنيف في سبتمبر المقبل
منذ 3 ايام و 9 ساعات و 54 دقيقه
فشلت مليشيا الحوثي الانقلابية في إطلاق صاروخ باليستي باتجاه الأراضي السعودية.‏    وقالت مصادر ميدانية أن صاروخاً باليستياً سقط في معقل زعيم المليشيات، عبدالملك الحوثي، في محافظة صعدة بعد دقائق من إطلاقه باتجاه نجران.‏    وأوضحت المصادر أن مصير عبدالملك
منذ 3 ايام و 10 ساعات و 53 دقيقه
قال مراقبون يمنيون إن دولة خليجية تخلت عن سياسة عدم الانحياز التي رسمتها لنفسها، وانتهجت سياسية جديدة على غير عادتها التي عرفت بها وهي النأي بالنفس عن كثير من الازمات.   واتهم المراقبون سلطنة عمان بالانحياز لصالح جماعة الحوثي، وهي التي تبنت منذ وقت مبكر سياسة عدم
مقالات
الأربعاء 25 أبريل 2018 06:59 مساءً

تعز… الحقيقة بلا رتوش

حين أراد "صالح" الانتقام من خصومه السياسيين قرر "هدم المعبد على من فيه" فتحالف مع جماعة الحوثي ، ووفر لهم الغطاء السياسي والسلاح والمقاتلين وأسباب بقاء كثيرة حولتهم الى جماعة مستعصية ، فأحدثوا في الأرض الخراب ، واستدعى فعلهم حرباً أكلت الأخضر واليابس ، وتدخلاً اقليمياً يلدوا أنه بتحول بتقادم الأيام من حل إلى مشكلة ، وفي النهاية صار عفاش وحزبه ضحية لهذا التقدير السياسي الأرعن .

 

تتسم العلاقة بين الاصلاح والناصري بالتوتر ، وباعتقادي أن السبب الرئيسي يكمن في أن الحزب الناصري يعتبر نفسه الأحق بتمثيل تعز لاعتبارات تتعلق بقِدم تجربته السياسية في تعز ، واقتصار تواجده فيها دون غيرها من المحافظات ، فيما يمتلك الاصلاح  القاعدة الشعبية الأكبر التي تتيح له المجال للتحرك في الحلبة السياسية بشكل مريح ، ويعتبر الناصري أن هذا النفوذ السياسي هو عائقاً أمام طموحه باستعادة دوره السياسي في تعز .

 

وتماماً كما فعل "صالح"  قرر الحزب الناصري أن يتحالف مع "ابو العباس" ووفر له الدعم الإعلامي والسياسي وانجز "عبدالله نعمان" دمجه ضمن قوام اللواء 35 وسلم له بصفة رسمية مواقع عسكرية هامة في مدينة تعز ، ووفر له فريق إعلامي يقدمه كمنقذ ، ودفع بالتعاون مع أطراف في التحالف نحو تسليمه أسلحة متطورة وبشكل منفصل عن المؤسسات العسكرية التي تشرف على هذه المهام ، واقتصر توزيع المدرعات من التحالف على اللواء 35 وجماعة "ابو العباس" فقط ، رغم ان اللواء والجماعة غير مسؤولين عن جبهات كثيرة مشتعلة ، وباستثناء تحرير قريتي "الصيار والحود" في الصلو  لم يحقق أي منهما تقدما ملحوظاً ومميزاً في أي من عملياتهم الحربية لتحرير المحافظة .

 

الأخطر في الأمر أن جماعة "ابو العباس" شملت ضمن قوامها جماعات وأفراد ذوي توجهات أرهابية تؤمن بالعنف ولا تؤمن بالدولة فحسب ، بل تعتبرها كيان معادي ، ووفقاً لهذه القناعات يعتبرون أنفسهم ولاة الأمر ، وأهل الحل والعقد ، ولهم الحق بإقامة الحدود وتطبيق محددات الشريعة ، ويعتبرون الجيش مؤسسة معادية ، ووفقاً لهذه القناعات يمارسون الاغتيالات بحق افراد الجيش ، والناشطين المدنيين والدوليين ، وبات اليوم واضحاً ان جماعة ابو العباس باجنحتها المختلفة ستتصادم مع الدولة ، وكل المؤشرات منذ البداية تؤكد ذلك ، والمسالة مسالة وقت ليس إلا .

 

مع كل ماسبق ، ورغم كل ما بدا واضحا من جماعة "ابو العباس" باجنحتها المعلنة والمستترة الا أن الاعلام الناصري يحاول بجهد مضاعف حرف بوصلة الارهاب ، والدفاع عن حليفه "ابو العباس" وجماعته ، ولكم ان تراجعوا الخطاب الاعلامي حول بسط نفوذ الدولة موخراً في اوكار جماعات الاغتيالات إذ صور إعلامهم الحدث كصراع بين الفصائل ، في حين أنه صراع بين الدولة والخارجين عن النظام والقانون .

 

في المجمل دئب إعلام الحزب الناصري بعد كل حادثة اغتيال في تعز إلى حرفها في غير اتجاهها الصحيح ، ونحو أشخاص بعيدين عن هذا الفعل وأهله ، ولعل الجميع لاحظ كيف يمارس الإعلام التابع للحزب الناصري  هجوما على الشيخ عبدالله احمد علي العديني ، ويحاول تحميله مسؤلية الاغتيالات فقط لان الرجل يعبِّر عن ارائه الدينية في الاطار المتاح –وله الحق في ذلك بالتاكيد– ولم يثبت عليه أي تورط قولاً أوفعلا في دم أحد، في حين أن خلايا الاغتيالات تتحرك باطقم رسمية تحمل شعار اللواء 35 ، وتستخدم أسلحة استلمتها من التحالف لحماية نفسها ،  وينعمون بالراحة والأمان في "سوق الصميل" و "المدينة القديمة" ، ويعتبرون العديني أصلا "كافرا" وفق محددات عقيدتهم .

 

اليوم يجب أن ينفذ الحزب الناصري وقفة مراجعة مع ذاته تليق بعراقته السياسية ، ولعلي اجد نفسي داعياً الحزب الى تغيير شامل للقيادات العليا ، وعلى راسهم الامين العام للحزب "عبدالله نعمان" المهندس الفعلي للتحالف بين جماعات الارهاب والحزب ، والمتهم الأول في توريط لواء عسكري له عراقته واحترامه ليشمل قوامه هذه العناصر ، وكل ذلك لتحقيق مكاسب سياسية أرودتنا في النهاية المهالك ، وأصبحت لدينا بؤرة سامة في تعز لم تكن لتحصل لولا هذا الرجل وأجندته .

 

إن  تحقيق المكاسب السياسية والتفوق على الخصوم لا ينبغي ان يكون بوسائل تؤسس لضرر طويل المدى سيقلب الطاولة على الجميع ، وستصل ناره الى الكل دون استثناء ، والنار التي ستشب في جارك ستصل بالتأكيد إلى دارك ، وهدم المعبد على من فيه ليس هو الطريق المناسب لتحقيق هذه المكاسب .

 

دمتم سالمين .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها