وطن نيوز | عن ثروات اليمن وضرورة استخراجها والاستفادة منها
من نحن | اتصل بنا | الأحد 09 ديسمبر 2018 09:01 مساءً

 

منذ 12 ساعه و 26 دقيقه
دشنت المؤسسة العامة للكهرباء بمحافظة عدن المنطقة الأولى، اليوم، حملة فصل التيار الكهربائي للمتخلفين عن السداد في القطاعات الحكومية والتجارية والسكنية في مديريات صيرة والمعلا والتواهي وخورمكسر . وباشرت الفرق الفنية المختصة بفصل التيار الكهربائي عملها في مختلف المديريات
منذ 18 ساعه و 43 دقيقه
أعلن مسؤول بالخارجية الأميركية أنه لا يوجد مكان في يمن المستقبل لأي تهديد مدعوم من إيران للمملكة العربية #السعودية ودولة #الإمارات.   وأكد تيموثي ليندركينغ نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون الخليج خلال مؤتمر في أبوظبي أن الإدارة الأميركية تعارض بشدة وقف دعم التحالف بقيادة
منذ 19 ساعه و 17 دقيقه
كعادة أي جماعة تعرف أن وجودها لا شرعية له تحاول جماعة الحوثي الهروب للأمام وفرض شرعية الأمر الواقع ، فيما يبدو هذا المسلك مغلقاً أمامها بوجود شرعية معترف بها دولياً وقرارات دولية تلزمها بالتراجع عن انقلابها المشؤوم بخطوات محددة أهمها نزع السلاح ورفع الحصار عن المدن واطلاق
منذ 19 ساعه و 38 دقيقه
أغلقت السلطات الأمنية، بناء على قرار من البنك المركزي، معظم محلات الصرافة في العاصمة المؤقتة عدن جنوبي البلاد.   وأقدمت السلطات الأمنية على إغلاق معظم محلات الصرافة في المدينة، باستثناء الكريمي، والعمقي والصيفي، بقرار من البنك المركزي اليمني عقب يوم واحد من عمليات
منذ 20 ساعه و 55 دقيقه
قائمة بأسعار صرف الريال اليمني أمام العملات الأجنبية في كلا من صنعاء وعدن. صنعاء : دولار : 505 سعودي : 133 سعر الصرف الان في عدن سعودي  127 دولار  480 ملاحظة : البنك المركزي يغلق جميع محلات الصرافة في العاصمة المؤقتة عدن بسبب مضاربتها بالعملة المحلية .
مقالات
الثلاثاء 29 مايو 2018 12:07 صباحاً

عن ثروات اليمن وضرورة استخراجها والاستفادة منها

تعجبت وأنا أقرأ التعليقات على مقابلة الوالد في " قناة سهيل "  قبل أيام من الإصرار من قبل البعض على  مطالبة القارئ والسامع بإهمال قضية الثروات في اليمن وترك الاهتمام بها.

فما حقيقة ما يجري ياترى؟!

 

لقد وقع شعبنا اليمني في براثن الفقر والحرمان من ثرواته جراء مؤامرات لم تستطع كثير من النخب في اليمن أن تستوعب حقيقتها،

وبعضهم تم تحصينهم منذ وقت مبكر ضد إدراك الحقائق تحت ما يسمونه عبثية نظرية المؤامرة.

 

والحقيقة أنه في تاريخ اليمن المعاصر طالما كانت هناك محاولات تستهدف رفع وعي الشعب اليمني وتحفيزه ليشكل ضغطاً حقيقياً يبرر للحكومات ويمكن الدولة من أن تخطو خطوة إلى الأمام في هذا الملف المليء بالدهاليز المظلمة، والتي لن يخرج منها إلى النور إلا إذا أصبحت قضية الثروات من نفط وغاز وذهب ومعادن في اليمن قضية رأي عام، يصطف الشعب اليمني بكل فئاته ومكوناته خلفها كي لا تتمكن القوى الدولية الطامعة وأدواتها من ابتلاعها في تلك الدهاليز المظلمة.

 

وللأسف سرعان ما كان يتم الالتفاف على تلك المحاولات الصادقة والغيورة، تارة بتحويل ملف الثروات إلى سلاح لتمزيق الشعب وتفتيت قوته من خلال إعطاء الحق والملكية لتلك الثروات للإقليم بل والولاية (المحافظة)، وإعطائهم على ذلك المستوى حق التصرف المطلق بها، مما جعل كثير من العقلاء يشعر بأن الضرر المتمثل في تمزيق اليمن والذي سينتج عن الاهتمام بهذا الملف أكبر من المصلحة المرجوة منه.

 

وتارة بالتشكيك في تلك المعلومات التي تتكلم عن الثروات الهائلة وتصوير الكلام عنها بأنه غير دقيق، ومالا يعرفه الكثير أن التآمر على ثروات الشعب اليمني وحرمانه منها ليس جديداً

بل هو منذ عهد الإمامة قبل الجمهورية، وذلك عندما قررت الدول العظمى أن استخراج الثروات في اليمن لن يكون في صالح سياساتها التي رسمتها للمنطقة، وتم اتخاذ قرار عدم الإعلان عن تلك الثروات وعدم استخراجها، وطلب من الفريق العلمي كتابة تقرير يفضي إلى ذلك،  ويومها بكى أحد أعضاء الفريق أثناء كتابة التقرير وكان اليمني الوحيد في فريق الخبراء الدوليين وعندما سئل عن سبب بكائه قال : إنكم بتقريركم هذا قد حكمتم على شعبي بالفقر لمائة سنة قادمة.

 

ومع تغير الصراعات الدولية استمر ذلك التآمر على الشعب اليمني وحرمانه من ثرواته بثوب جديد مع كل حكومة ومع كل تغيير .

 

وللأسف كان أسوأ تلك المؤامرات هو استخراج تلك الثروات عندما تكون قابلة للنهب وردمها تحت مسمى عدم جدواها الإقتصادية إذا لم تكن كذلك.

 

فهل نستطيع تحرير المنهوب

واستخراج المردوم؟

 

وبالنظر إلى مشكلتنا القائمة في بلادنا هل نحتاج إلى الكثير كي ندرك أن أحدى أهم مشاكل الحكومة الشرعية في اليمن هي الموارد والإمكانيات؟!

 

قد يقول البعض ان استخراج هذه الثروات ليس أولوية الآن في ظل ما يجري من حرب وظروف أمنية متردية في بعض المناطق ولكنني اقول ان استخراج واستغلال هذه الثروات سيوفر للحكومة سيولة نقدية كبيرة تمكنها من معالجة الكثير من المشاكل وسوف يسهم في تنمية المناطق اليمنية وإعادة بناء البنية التحتية واعمارها وتطبيع الاوضاع ويعجل بتحرير بقية المناطق وسيعالج الاختلالات الأمنية ويقضي على الاضطرابات ويوجد الكثير من المشاريع توفر فرص عمل للعاطلين وتدير عجلة التنمية والبناء إلى الأمام.  

 

ومن وجهة نظري إذا لم نغتنم فرصة الدعم الذي تحضى به اليمن من التحالف الذي يعلن إلتزامه دوماً بأن مهمته مساعدة الحكومة الشرعية لإستعادة اليمن من المليشيات الإيرانية واعانتها في استرداد حقوق شعبها،

فنحن نفوت على أنفسنا فرصاً أخشى أنها لن تتوفر في غير هذه الظروف.

 

اللهم مكن شعبنا من استخراج حقه وحمايته

من غير ضراء مضرة ولا فتنة مضلة.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها