من نحن | اتصل بنا | الأحد 14 أبريل 2024 12:18 صباحاً

 

 

 

 

منذ ساعتان و 5 دقائق
اجرى عضو مجلس القيادة الرئاسي الدكتور عبدالله العليمي، اتصالات هاتفية مع عدد من المحافظين، ورئيس هيئة الأركان العامة - قائد العمليات المشتركة الفريق الركن صغير بن عزيز، للاطلاع على الاوضاع الامنية والخدمية والتنموية وجهود تطبيع الأوضاع، وكذا الوضع العسكري في جبهات
منذ يوم و 4 ساعات و 14 دقيقه
قال أكاديمي سعودي، إن القوات العسكرية اليمنية التي أدت صلاة العيد في مركز التدريب بـ"محور ‎مران"، هي بارقة أمل حقيقي للمقاتل اليمني الذي يريد أن يحرر اليمنيين وأبنائهم بأرضهم وسمائهم، من ظلام الكهنوت السلالي الصفوي الذي أتى به جرذ إيران ليُفسد به عقول أبناء اليمن
منذ يوم و 9 ساعات و 46 دقيقه
    اشرف حسن الزغير: تواصل الحمله الامنيه المشتركه وبمساندة قوات درع الوطن لمكافحة التهريب وتثبيت الامن على امتداد ساحل باب المندب والصبيحة    ففي صبيحة عيد الفطر المبارك قمنا بزيارة لبعض المواقع المرابطه بها قوات الحمله الامنيه والذين اثروا بقائهم في المواقع
منذ يومان و 3 ساعات و 49 دقيقه
قام قائد الحملة الأمنية المشتركة قائد الشرطة العسكرية بمحور طور الباحة العقيد ركن بديع محرد، اليوم الخميس بزيارة عيدية، بمناسبة عيد الفطر المبارك لأبطال الحملة الأمنية المشتركة في المحور، قطاعي المقاطرة وطور الباحة، ومواقع تابعة للواء 90 مهام خاصة، واللواء العاشر حماية
منذ يومان و 7 ساعات و 23 دقيقه
     نفذ وكيل محافظة عدن لشؤون الشهداء والجرحى، علوي النوبة، اليوم، برنامج زيارات عيدية لأسر الشهداء والجرحى المعاقين في مديريات عدن، بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك.   وعبر الوكيل علوي النوبة عن سعادته  بزيارته للجرحى الابطال واسر الشهداء في منازلهم وخصوصا كون
مقالات

الثلاثاء 20 فبراير 2024 08:45 مساءً

ما الذي أبكاك أيها القائد البحسني؟!

لم يستطع القائد اللواء الركن فرج البحسني،نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، أن يحبس دموعه أويقاوم لوعة أشواقه وجمر حنينه وهو يقف اليوم في عدن على اطلال ذكرياته وأروع سنين حياته في معهد الثلاثيا والكلية الحربية

حيث بدا من الاول مشوار حياته كأستاذ مشهود له الكفاءة والاقتدار ومعلم استثنائي يدين له الكثير من القادة والمسؤولين اليوم ومنهم وزير الدفاع الفريق الركن محسن الداعري الذي كان رفيق زيارته تلك ومستضيفه في تلك الزيارة التاريخية له بعد أكثر من ثلاثين عاما على مغادرته لتلك المواقع والميادين العسكرية والمقررات الكلية والأكاديمية.


شخصيا وصلتني إلى حيث انا صدق مشاعر الدموع التي ذرفها الغالي علينا جميعا ابو سالمين وتمنيت لو كنت مرافقا له في تلك الزيارة لاتمكن من سؤاله كم سؤال وأولها ماذا تذكر بالضبط.. ولماذا عجز عن مقاومة دموعه وهو يتأمل مواطن ذكرياته الأولى بالبريقة وصلاح الدين بعدن ويحضى بكل تقدير واحترام من قبل وزير الدفاع الذي حرص على ان يكون أمامه ذلك التلميذ النبيل المجتهد كما عرفه اول مرة هناك قبل أكثر من أربعة عقود من الزمن تقريبا.


دمتما ذخرا أيها الطالب والمعلم معا وانار الله بكما عتمة دروب الوطن المنكوب بأنانية من سبق ومن لحق إلى حكمه.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها