من نحن | اتصل بنا | الأحد 14 أبريل 2024 12:18 صباحاً

 

 

 

 

منذ 23 دقيقه
اجرى عضو مجلس القيادة الرئاسي الدكتور عبدالله العليمي، اتصالات هاتفية مع عدد من المحافظين، ورئيس هيئة الأركان العامة - قائد العمليات المشتركة الفريق الركن صغير بن عزيز، للاطلاع على الاوضاع الامنية والخدمية والتنموية وجهود تطبيع الأوضاع، وكذا الوضع العسكري في جبهات
منذ يوم و ساعتان و 32 دقيقه
قال أكاديمي سعودي، إن القوات العسكرية اليمنية التي أدت صلاة العيد في مركز التدريب بـ"محور ‎مران"، هي بارقة أمل حقيقي للمقاتل اليمني الذي يريد أن يحرر اليمنيين وأبنائهم بأرضهم وسمائهم، من ظلام الكهنوت السلالي الصفوي الذي أتى به جرذ إيران ليُفسد به عقول أبناء اليمن
منذ يوم و 8 ساعات و 3 دقائق
    اشرف حسن الزغير: تواصل الحمله الامنيه المشتركه وبمساندة قوات درع الوطن لمكافحة التهريب وتثبيت الامن على امتداد ساحل باب المندب والصبيحة    ففي صبيحة عيد الفطر المبارك قمنا بزيارة لبعض المواقع المرابطه بها قوات الحمله الامنيه والذين اثروا بقائهم في المواقع
منذ يومان و ساعتان و 7 دقائق
قام قائد الحملة الأمنية المشتركة قائد الشرطة العسكرية بمحور طور الباحة العقيد ركن بديع محرد، اليوم الخميس بزيارة عيدية، بمناسبة عيد الفطر المبارك لأبطال الحملة الأمنية المشتركة في المحور، قطاعي المقاطرة وطور الباحة، ومواقع تابعة للواء 90 مهام خاصة، واللواء العاشر حماية
منذ يومان و 5 ساعات و 41 دقيقه
     نفذ وكيل محافظة عدن لشؤون الشهداء والجرحى، علوي النوبة، اليوم، برنامج زيارات عيدية لأسر الشهداء والجرحى المعاقين في مديريات عدن، بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك.   وعبر الوكيل علوي النوبة عن سعادته  بزيارته للجرحى الابطال واسر الشهداء في منازلهم وخصوصا كون
مقالات

الجمعة 02 فبراير 2024 10:22 مساءً

هل يسخر الإنتقاليون من الحضارم ؟!

إنَّ دعوة الإنتقالي لمليونية من أجل حماية النخبة الحضرمية تحمل في مضمونها متناقضاتٍ .. ؟! :

- فإن كانوا يقصدون حمايتها من الدولة ، فالنخبة الحضرمية قوات أمنية حكومية وجزء من قوات الدولة المعتمدة ، ولايوجد ما يوحي بأنَّ الحكومة تضمر لها شراً ، وبذلك تكون هذه الدعوة مثاراً للسخرية لهذا السبب إلا أن يكون هذا عذراً لغاية أخرى !!!.

- أمّا إن كانت حماية النخبة الحضرمية من الحضارم ، فالنخبة بالنسبة لهم فخرٌ وأعتزازٌ لكل حضرمي ، لأن رجالها من أبناء حضرموت ، فمن غير المنطقي أن يكون هذا السبب !!!.

- وأمّا إن كانت هذه المليونية لحماية النخبة من خطر داهم خارجي ، ويقصدون به من قوات درع الوطن الحضرمية التي أثار إعلامهم زوبعةً مفتعلةً عليهم ، فهذا أيضاً تزييفٌ وقلبٌ للحقائق ومكرٌ واضح مفضوح ، فقوات درع الوطن قوات حضرمية تنضوي تحت سلطة الدولة ، مثلُها مثل النخبة الحضرمية ، ورجالها هم أيضاً من أبناء حضرموت مثلهم ، ولم تأتِ لتحل محل النخبة الحضرمية ، وإنما لمساندتها ، فمهام النخبة أمنية ومهام درع الوطن عسكرية ولكلٍّ منهما مسار موازي مختلف لاتعارض بينهما ..
  ومعروف ظروف واقع البلاد واحتمال تمدد الحرب ، لتصل إلى حضرموت ، لذلك لابد من تحصين حضرموت بقوات عسكرية من أبنائها ، لحمايتها من القادم من بعيد ..

  بهذا التفصيل يكون مبرر الإنتقالي لإقامة المليونية لحماية النخبة مجرد سخرية من الإنسان الحضرمي ومن صدّق هذه الحجٌة وضع نفسه موضعَ المُستغفل المضحوك عليه !!!.

  إذا بطل هذا العذر فلماذا هذه الدعوات المفتعلة المثيرة للنعرات والقلقلة والانقسام والمخلٌة بالأمن في حضرموت الآمنة الوادعة المستقرة ؟! .
  إذا كان لابد من المليونيات ( وهي وسيلة الإنتقالي للبقاء ، بعد أن انكشفت عورته وفُضحت شعاراته الرنانة الكاذبة ) ، فلماذا لاتكون هناك في مقر سلطته وبين قواته في عدن حيث الأتباع والأنصار ؟!.
 ولن يُعدم الإنتقالي هناك العذر لعنوان تلك المليونية ، فمكامن الخلل هناك كثيرة ، وكل مشكلة تحتاج لمليونية ، لكنه هو السبب فيها ، لذلك ستقوم عليه الحجة و سيؤلِّب على نفسه الجمهور !!!.

إذاً لابد من سبب وجيه لهذه المليونية في حضرموت بعذر النخبة ؟!!! .
  نعم هناك سبب واحد راجح ومبرر وغير مُعلن للعوام ومن استغفالهم ودغدغ عواطفهم لحماية نخبتهم ... فجعلت حماية النخبة عنواناً للمليونية !!!.
  من يصدقون هذا الهراء أحد ثلاثة :
- من عوام الناس الذين تم التأثير على عواطفهم بالشعارات وهذا العنوان للمليونية ، فحضورهم يعتبرونه واجباً وطنياً لحضرموت ونخبتها ، وهؤلاء لو عرفوا حقائق الأمور لتغيّر موقفهم ، وأرجو أن تصلهم مثل هذه المقالات التوعوية قبل موعد المليونية ،،
- آخرون يطمعون في مصلحة تُقدم لهم من أصحاب هذه المليونية ، كعادة الإنتقالي في مليونياته ، فهؤلاء لايهتمون إلا بالمصلحة المنتظرة لذلك لن يُثنيهم شيء عن الحضور الذي سيُجير لمصلحة الداعي وليس لحضرموت ،،
- من الحضارم أنصار الإنتقالي يخدمون مشروعه بقناعة ويتناسون أن حضرموت اليومَ ، في مفترق طرق وهم يُعيدون موقف أسلافهم الذين سلموا حضرموت للجنوب ، ليُعاني الحضارم منذُ ذلك الوقت عام ٦٧م وحتى اليوم مما هم فيه من ضياع للهوية الحضرمية والحرمان من أبسط الحقوق ، ونرجو أن يُفيقَ هؤلاء من غفلتهم ، قبل فوات الأوان ،،،  

فالمليونية ليست لحماية النخبة الحضرمية ، وإنما لحماية القوات الجنوبية الموجودة في ساحل حضرموت، بعد أن تأكد لهم الأستغناء عن خدماتها لوجود البديل الحضرمي المتمثل في قوات درع الوطن الحضرمية !!!.
( إذا عرف السبب بطل العجب ) !!!.

منتهى السخرية والضحك على دقون أبناء المجتمع الحضرمي المدني الراقي !!!.
فمن يحضر هذه المليونية بهذا العنوان وبهذا العذر فقد قبل على نفسه ورضى على حضرموت وصدّق ظن الإنتقاليين فيه !!! ،،،،


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها