من نحن | اتصل بنا | الخميس 11 أغسطس 2022 10:32 مساءً

 

منذ 10 ساعات و 6 دقائق
تم صباح اليوم بمبنى الإدارة العامة للأُسر المنتجة وتنمية المجتمع الكائن بمدينة المنصوره بالعاصمة عدن إجراء عملية الإستلام والتسليم بين الأخت سوسن مزهر عبدالحميد (المدير السلف) والأخت لوين نصر علي كليب (المدير الخلف) التي تم تكليفها مديراً عاماً للإدارة العامة للأسر
منذ 13 ساعه و 38 دقيقه
حذر خبير عسكري يمني، من الإطاحة بوحدة مجلس القيادة الرئاسي، بسبب الأحداث الأخيرة التي شهدتها محافظة شبوة، التي اعتبرها مؤشرًا خطيرًا على بقاء المجلس متماسكًا ومتوحدًا.   وحمل الخبير الاستراتيجي والعسكري اليمني علي الذهب، قائد قوات الأمن الخاصة، بمحافظة
منذ 13 ساعه و 55 دقيقه
خرج محافظ محافظة شبوة السابق، محمد صالح بن عديو، عن صمته، و وجه أول تعليق ناري على الاشتباكات التي اندلعت في مدينة عتق عاصمة المحافظة. وقال بن عديو في نشر على صفحته بالفيسبوك إن "ماحدث صباح اﻷمس من إبادة لخيرة رجال شبوة من قبل الطيران الإماراتي بتنفيذه عشرات
منذ 14 ساعه و 9 دقائق
يستعد البرلمان اليمني، لعقد ثالث جلسة له منذ الانقلاب الحوثي، منذ نحو تسع سنوات، بعد جلسته الثانية التي عقدها في عدن قب أشهر خلال أداء اليمين الدستورية من قبل رئيس وأعضاء المجلس الرئاسي.   وأفادت مصادر رسمية، أن رئيس مجلس النواب الشيخ
منذ 15 ساعه و 13 دقيقه
  أطلع معالي وزير الاشغال العامة والطرق المهندس سالم محمد الحريزي على سير العمل بمشروع صيانة وإعادة تأهيل شارع السواعي بالمعلا في عدن.     وخلال الزيارة الذي رافقه المهندس معين محمد الماس رئيس مجلس إدارة صندوق صيانة الطرق والجسور المركز الرئيسي-العاصمة عدن أستمع من
مقالات
الثلاثاء 28 يونيو 2022 06:07 صباحاً

التعليم المفتوح

 
منذ الأزل وحتى الآن مازال التعليم الجامعي يواجه في بلدنا الكثير من الصعوبات سياسة واقتصادية أو بسبب العادات والتقاليد بالرغم من حتمية طلب الشهادة الجامعية في وقتنا الحالي أو بسبب صعوبة إيجاد فرص عمل  وبسبب تدهور الحالة الاقتصادية فتجد الطالب في اليمن يعاني من صعوبة الجمع بين الدراسة والعمل في وقت واحد والطالبة (الفتاة) تحديدًا تواجه مجتمعا بأسره يمنع دراستها بحكم الاختلاط أو بُعد الجامعات عن مكان السكن والاوضاع غير الامنة في بلد أرقه الفقر والوجع.
هذا يمنع الكثير من الأسر من إلحاق بناتهن بالجامعات وإلى جانب كل ذلك يأتي صعوبة الوضع الاقتصادي وعدم مقدرتهم على اللحاق (بمصاريف) المواصلات أو مستلزمات دراستهم فيها  إناثا كانوا أو ذكورا. 
 
التعليم المفتوح بارقة امل لكن ثمة من حالت الظروف بينه وبين الدراسة الجامعي، وتحقيق أحلامه وطموحاته بحلم طفولة منتظر أو تحقيق دخل افضل؛ حيث كانت جامعة العلوم والتكنولوجيا سابقةً في اليمن بهذا الشأن والتحق الكثير من الطلاب والطالبات فيها.
 ولكن كحال اي شيء في بلدنا لا يكتمل جميله جاءت قرارات تلزم أن يكتب على شهادات الطلبة بجملة (التعليم المفتوح)؛ هذه الجملة ليست بعارٍ ولكن لي لفخر والاعتزاز باني طالب عانى وقاوم كل الصعوبات ودرس بجده واجتهاده.
 فكم من شاب يعمل ليل نهار ثم يذهب لبيته لا ينام بل يلتهم الكتب و(الملخصات) والمحاضرات الإلكترونية حالما بمستقبل ووظيفة مريحة أكثر وراتب يغنيه سؤال الناس وكم من أم تحاول جهدها الجمع بين اولادها وبيتها وواجباتها كربة منزل وملاحقة دراستها وامتحاناتها والله لو أقيمت مقارنة بين طلاب الانتظام وطلاب التعليم المفتوح لوجدت الفرق بين بعض من يدرس تكلفا وارغاما من أهله أو من تدرس لتخرج من جو المنزل والروتين أو التقاءها بزميلاتها وتجمعات الكافيهات وبين من يدرس ليثبت نفسه ليحقق طموحه لشيء في نفسه عليه إثباته ولكن ذلك لا ينطبق على كل من يدرس الانتظام وانما كمثال عن بعض من يدرس الانتظام ويميز عن طلاب التعليم المفتوح لا لشيء إنما لان الظروف كان في صفة وسمحت له .  
 
 كحلين اثنين لا ثالث لهما إما أن تقوم الدولة بإعادة قرار الشهادة المنتظمة لطلاب التعليم المفتوح أو أن يصدر قرار بأن الشهادتين كبعضهما عند التوظيف في كل المرافق الحكومية أو الخاصة وهذا اقل ما يمكن للدولة أن تصنعه في ظل عدم اهتمامها بهذا الجانب أملين اهتمام وزارة التعليم العالي بهذا الشأن الذي يحكم مسيرة حياة وظيفية لآلاف الطلاب.

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها