من نحن | اتصل بنا | الأحد 27 نوفمبر 2022 08:07 مساءً

 

 

 

 

 

منذ 46 دقيقه
أٌختتمت صباح اليوم بالعاصمة عدن أعمال الورشة التنشيطية لبناء قدرات المرأة والطفل في وزارة الشئون الإجتماعية والعمل ومكاتبها في المحافظات المستهدفة. وتنعقد الورشة التي أُقيمت برعاية كريمة من معالي الدكتور محمد سعيد الزعوري وزير الشئون الإجتماعية والعمل تحت شعار"ماهو دورك
منذ يوم و 19 دقيقه
أقامت الإدارة العامة للمرأة والطفل بوزارة الشئون الإجتماعية والعمل صباح اليوم بالعاصمة عدن الدورة التدريبية الخاصة ببناء قدرات إدارات المرأة بالمحافظات عدن، لحج، أبين، والضالع بالتزامن مع الإحتفال لأنشطة 16يوماً لمناهضة العنف ضد المرأة. وفي الورشة التي أُقيمت برعاية
منذ يوم و 3 ساعات و 36 دقيقه
أكدا وزيري التخطيط والتعاون الدولي د.واعد باذيب والشئون الإجتماعية والعمل د.محمد الزعوري في إجتماع ثنائي جمعهما بديوان عام وزارة الشؤون الاجتماعية بالعاصمة عدن على أهمية تعزيز جهود الشراكة والتنسيق بين الوزارتين، وبما يحقق مزيد من التناغم في الأداء التكاملي وفقاً
منذ يوم و 20 ساعه و 31 دقيقه
    اختتم وفد وزارة التربية والتعليم برئاسة وكيل قطاع المناهج والتوجيه بوزارة التربية والتعليم الدكتور عبدالغني الشوذبي ، اليوم الأربعاء، اجتماع مراجعة مشروع استعادة التعليم والتعلم الذي أُقيم في الأردن بدعم وتمويل البنك الدولي.   وناقش الاجتماع الذي استمر لعدة
منذ يوم و 23 ساعه و 12 دقيقه
عندما تكون بداية أي رجل من بيت كريم، وبيت فاضل، وتصقل ذلك علوم يتربع فيها على أعلى مؤهل علمي، وتكون معاناة شعبه هي الدافعة له لرسم معالم الدولة، هنا تكون البداية الصحيحة.    من بين المتعلمين، والباحثين تخرج، ومن بين المطالبين بنهضة وطنه برز، وتسنم مع رفاقه قيادة الوطن،
مقالات
الثلاثاء 28 يونيو 2022 06:05 صباحاً

(أطفال الشوارع) ثروة مرتقبة للدولة أم مافيا منتظرة؟

 
 
انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة أطفال الشوارع في شوارع عدن بشكل لاحظه سكان المدينة; ولا يخف على أحد من آولئك الأطفال؟ هل هم ضحايا سوء الاوضاع الاقتصادية.. أم نتائج حرب لم تبقي ولم تذر أبقت أرامل غير قادرات على إعالة اطفالهم أو رجال يجرون خلف لقمة عيش لا تسمن ولا تغن من جوع،  ام حصيلة عصابات تلقفهم من كل حدب وصوب بغية التجارة بهم وتربيتهم على مآرب أخرى تعود بالخراب على المدينة.
 
 لا يخف علينا جميعا ما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي من منشورات متفرقة بأن هنالك سيارات  (باصات) تقلهم وتأتي بمعية مرشد يتركهم في نقطة معينه ويتوزعون بعدها إما يتأففون الحاجة على أبواب المساجد أو في الطرقات تحت أشعة الشمس أو (ماسحين) لمرايا وزجاج السيارات ويتلقفون مايجدون من اصحابها كان مالا أو تأنيبا ورفضا لفعلهم ثم يتجمعون لنفس النقطة التي اتو منها وشخص يجمع ماجمعو من أموال ويذهبون من حيث أتوا .
 
 هؤلاء الأطفال يحتاجون لوقفة صارمة من الدولة ومتابعة من أين أتوا، إن أطفال الشوارع اليوم بحاجة إلي وقفة شعبية منا  بأن نطالب الدولة بحمايتهم وادخالهم في دار احداث تربيهم وتنشئهم تنشئة صالحة تخرج منهم المهندس والدكتور وأمن للدولة يقومون بها ويرفعون من شأنها لا أن نتركهم في منتصف الطريق وننتظر مستقبلا أرذل مما نحن فيه ننتظر قتلة مأجورين يعيثون في الأرض فسادا شباب يعيشون عالة على غيرهم بانتظار فتات يقتاتون عليه وكل شي مباح أمام تلك الغايه وليست الدولة من لها دور في هذا بل الشعب نفسه.
 
 أن يحن على هؤلاء الأطفال ولو بالكلمة الحسنه ولو بالنصيحة  وان تدخل السرور عليهم لتخفف الحنق الواقع على سكان هذه المدينة المتنعمين وأولادهم ولو بالقليل من الراحه والطمأنينة بل بنظر هؤلاء الأطفال أننا في النعيم والجنه ذاتها بجانب مايعانون فنظرة حانية وبسمة والقليل من المال لن ينقص منا شيء ويغير الكثير بداخلهم ولايغن ذلك عن الحل الجذري المطلوب من الدولة تجاههم .

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها