من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 20 أكتوبر 2021 10:30 صباحاً

 

منذ 16 دقيقه
تلقت مليشيا الحوثي الانقلابية، الثلاثاء سلسلة ضربات جوية موجعة نفذتها مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية على مواقع وتجمعات للمليشيات الانقلابية في محافظات مأرب والجوف وصعدة.وقالت مليشيا الحوثي، ام طيران التحالف العربي استهدف بخمس غارات جوية مواقع عسكرية وتجمعات
منذ 45 دقيقه
اعلن البنك المركزي اليمني / عدن عن فتح الاكتتاب في أدوات الدين العام ابتداء من الأول من شهر نوفمبر(1/11/2021م) على النحو التالي :اعلان فتح الاكتتاب في شهادات إيداع وودائع الوكالةيعلن البنك المركزي اليمني / عدن  عن فتح الاكتتاب في أدوات الدين العام ابتداء من الأول من شهر نوفمبر
منذ ساعه و 16 دقيقه
اكد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مصرع محافظ مأرب المعين من قبل مليشيا الحوثي الانقلابية في عملية نوعية نفذتها قوات الجيش الوطني بمارب .   وقال الناشطون ان قناصة من الجيش الوطني اقتحموا الموقع الحوثي الذي كان يزوره المحافظ تشجيعاً للمقاتلين الحوثيين مشيرين الى ان
منذ ساعه و 45 دقيقه
أكدت مصادر عسكرية، امس الثلاثاء فشل عملية عسكرية حوثية لإسقاط مديرية الجوبة جنوبي مأرب، أشرف عليها(حاكم صنعاء) المدعو حسن ايرلو سفير طهران لدى الحوثيين في صنعاء.     وافادت المصادر بأن عملية عسكرية واسعة، استمر الاعداد لها طيلة الايام الخمسة الماضية من قبل المليشيا
منذ ساعتان و 16 دقيقه
وجه الرئيس عبدربه منصور هادي، الحكومة الشرعية بتقديم كل الدعم والامكانات للانتصار في المعركة الوجودية بمحافظة مأرب.   وقال رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك أن الحكومة وبتوجيهات من الرئيس هادي ستقدم كل الدعم والإمكانات وتسخيرها من أجل الانتصار في هذه المعركة
مقالات
الاثنين 31 مايو 2021 09:08 مساءً

حضرموت في أسوأ حالاتها التاريخية بسبب أزمة القيادة

كانت حضرموت على مدى تاريخها موطنا للسلام والتعايش، ولم تكن في يوم من الايام الا مصدرا للخير للاخرين، ونموذجا للسلوك الحضاري في كيفية التعاطي مع مشاكل الحياة، وفي كيفية حل الخلافات التي تنشأ مع دوران الحياة، بما فيها مشاكل العمل، وما يحدث من خلافات بين المسؤلين والقاده، ومايحدث اليوم لايمت بصلة لتاريخ حضرموت المشرق، ولا لحضارية انسانها، ان مانعيشه اليوم هي حقبة سوداء أجبرنا على المرور بها، من قبل قيادات أتت بها الصدفة والظروف في غفلة من الزمن.

ان مايجري اليوم من نشر للغسيل بين القيادات العسكرية في المحافظة، ومحاولات كسر العظم التي يمارسها البعض، مستغلا منصبه او داعميه، انما تعبر عن عقليات متخلفة، وجاهلة لمفهوم القيادة بوصفها ممارسة انسانية وابداعية هادفة، تعمل على تحقيق اجماع ورص الصفوف وتحقيق الانجازات، انها عقليات تعودت على الصراعات والفتن، ولم تعد قادرة على العيش الا في ظل الأزمات والخلافات، فهي مشبعة بالحقد والكراهية للاخر الذي يمثل جزء منها، وبالتالي سرت كراهيتها حتى على المواطن والوطن. 

حضرموت تعاني اليوم من أزمات كثيرة ليس أقلها تدهور الخدمات، لكن تأكد للجميع ان السبب في ذلك هو وجود أزمة قياده، لم ييسر المولى عز وجل لحضرموت قيادات تدرك أهميتها ومكانة وقيمة انسانها، لقد ابتلينا بقيادات تركت مهامها في خدمة المواطن، وانشغلت بالصراعات بينها البين وايضا بينها وبين المواطنين، نسأل المولى العلي القدير أن ييسر لحضرموت قيادات لديها من الايمان والتقوى مايكفي لأن تستشعر مسؤلياتها الوطنية والانسانية تجاه المواطن والوطن، وتعمل لمصلحة حضرموت وأهلها بدافع ضمير حي، وتنشغل بتقديم الخير ونشره، لا أن تنشغل بالصراعات والعيش في الأزمات.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها