من نحن | اتصل بنا | الثلاثاء 20 أبريل 2021 01:29 صباحاً

 

منذ 20 ساعه و 17 دقيقه
طالعنا مؤخراً بعض الأخبار المنشورة في عدد من المواقع وصفحات التواصل الإجتماعي تقف وراءها المدعوة ميرفت سلامي والتي تدّعي رئاستها لإتحاد نقابات عمال عدن، وقد تضمنت تلك الأخبار والتصريحات المنشورة من قبلها مجموعة من الإدّعاءات والإفتراءات الباطلة والتي لاتمُت للحقيقة
منذ يومان و 23 ساعه و 43 دقيقه
اتى رمضان الشهر الفضيل ، شهر التقوى والعبادات والطاعات ، وبدأت مرحلة من دق اسفين الظلم على العباد في مديريات عدن كافة ، من حالة شبه انعدام كلي للمياه ، إلى درجة أن الانقطاع وصل إلى ما يقارب الشهر احتسابا من شهر شعبان والاسبوع الأول من رمضان ، ولم يبدر عن مدير عام المؤسسة
منذ 3 ايام و 19 ساعه و 10 دقائق
دشنت اليوم الجمعة الرابع من رمضان  مؤسسة فجر الأمل الخيرية توزيع وجبات إفطار الصائمين الرمضانية في مدينة تعز .   وقال القائمون على المؤسسة أن مشروع وجبات إفطار الصائمين سوف يستهدف الآلاف من المواطنيين في مدينة تعز  خلال أيام شهر رمضان  الكريم .   وقال رئيس مؤسسة
منذ 3 ايام و 22 ساعه و 38 دقيقه
أسِفَ الأخ أيوب أبوبكر مدير مكتب الشؤون الإجتماعية والعمل بالعاصمة عدن لما جاء على لسان الأخت ميرفت السلامي التي تدّعي صفتها أنها رئيس اتحاد نقابات عمال عدن وذلك عبر تسجيل صوتي نشرته على مواقع التواصل الإجتماعي وما احتواه التسجيل من اكاذيب وادعاءات باطلة أرادت بهذا خلق
منذ 5 ايام و ساعه و 3 دقائق
روضة البساتين لايخفى على أحد دورها الفاعل الذي تميزت به لموقعها الاستراتيجي في بيئة شديدة الاحتياج لأن يكون هناك صرحا تربويا حاضنا لهذه الشريحة المجتمعية من ساكني منطقة البساتين ، وحسب افادة اولياء الأمور وعدد من الشخصيات المجتمعية والتربوية فإن هذه الروضة قطعت شوطا
مقالات
السبت 06 فبراير 2021 12:02 مساءً

من صنعاء إلى حضرموت

ارتبط أمن اليمن ومعيار سلامته بحال المفازة الواقعة ما بين صنعاء في أعلى الجبل وحضرموت في بطن الوادي، وذلك حيث جاء عن رسول الله أنه قال: ليتمن هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت، لا يخشى إلا الله، والذئب على غنمه، ومن ذلك الحين وبعد تلك المقولة النبوية الصادقة صار أمن هذه المسافة وسلامتها هو ترمومتر الحالة اليمنية، فإذا كانت آمنة للراكب ومطمئنة للراحل، فاليمن بخير، ومتى كانت مضطربة الحال فاليمن ليس بأحسن حال.

   ومن ثم شهدت هذه المفازة مسير الخائف في صنعاء ولجوءه إلى حضرموت، ومسير الخائف في حضرموت ولجوءه إلى صنعاء، فكل من صنعاء وحضرموت أمان للآخر إذا ألمّ بأيهما خطر من نوع ما.

   ففي زمن بعيد جدًا عندما اندلعت فتنة الأسود العنسي في صنعاء، قطع كل من الصحابيين الجليلين معاذ بن جبل وأبي موسى الأشعري مفازة مأرب حتى وصلا إلى حضرموت، فاستقرا بها ولم يتجاوزاها حيث وجدا الأمان من الفتنة السوداء، حتى أن معاذًا قد تزوج بفتاة حضرمية دلالة على الشعور التام بالطمأنينة والسكينة في وادي حضرموت، ومنه ظل يدير معركة تحرير صنعاء حتى تحقق مصرع المتمرد على دولة الإسلام.

   وفي ذروة الظلم الأموي في بداية القرن الثاني الهجري تجمع الثوار في حضرموت، ومنها انطلقوا إلى تحرير صنعاء من استبداد الولاة، وكان ذلك إيذانًا بتحول في العالم الإسلامي بظهور خلافة جديدة لم تلبث أن اعترفت بحق الحكم الذاتي لليمن الذي عرف بقيام الدول اليمنية المستقلة شاملة كل نواحيه كالزيادية، واليعفرية، والصليحية، والرسولية، وغيرها.

   وفي زمان ليس بالبعيد وتحت ضغط الحكومات البائسة المتتالية في (الجنوب) من سلاطين استكانوا لغزاة الغرب، ورفاق استعانوا بغزاة الشرق، قطع المستضعفون المفازات إلى ظل صنعاء الوارف، ومن أشهرهم العلماء الأجلاء ابن عبيد الله السقاف السيووني، ومحمد باكدادة البيحاني، وعلي محمد لقمان العدني، وكذلك بعض الأسر التجارية كآل شماخ وآل باعبيد وآل بازرعة وآل باحارثة وغيرهم كثير.

   ويدور الزمان دورته فإذا بالبرلمان الذي مقره في صنعاء، وتحت قبته تنعقد جلساته، نرى ثلة من أعضائه تستأثر بهم المنافي بعد خروجهم من صنعاء حذر الموت، وكما هي السنة التاريخية الماضية لم يجدوا مكانًا ينعقد فيه البرلمان في أمان إلا في حضرموت، فانتقلوا من العاصمة التاريخية صنعاء إلى العاصمة التاريخية سيوون التي كانت تحكم من باب عدن إلى هضاب ظفار.

   وهكذا تبقى الحالة اليمنية، ولاسيما السياسية منها، تتراوح بين تلكما المنطقتين خوفًا وأمنًا، استقرارًا واضطرابًا؛ حتى يقضي الله أمرًا كان مفعولا، ويجعل اليمنيون لرؤوسهم عقولا، ولا يرون في حياتهم عن العدالة عدولا.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها