من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 20 أكتوبر 2021 10:30 صباحاً

 

منذ 13 دقيقه
تلقت مليشيا الحوثي الانقلابية، الثلاثاء سلسلة ضربات جوية موجعة نفذتها مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية على مواقع وتجمعات للمليشيات الانقلابية في محافظات مأرب والجوف وصعدة.وقالت مليشيا الحوثي، ام طيران التحالف العربي استهدف بخمس غارات جوية مواقع عسكرية وتجمعات
منذ 42 دقيقه
اعلن البنك المركزي اليمني / عدن عن فتح الاكتتاب في أدوات الدين العام ابتداء من الأول من شهر نوفمبر(1/11/2021م) على النحو التالي :اعلان فتح الاكتتاب في شهادات إيداع وودائع الوكالةيعلن البنك المركزي اليمني / عدن  عن فتح الاكتتاب في أدوات الدين العام ابتداء من الأول من شهر نوفمبر
منذ ساعه و 13 دقيقه
اكد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مصرع محافظ مأرب المعين من قبل مليشيا الحوثي الانقلابية في عملية نوعية نفذتها قوات الجيش الوطني بمارب .   وقال الناشطون ان قناصة من الجيش الوطني اقتحموا الموقع الحوثي الذي كان يزوره المحافظ تشجيعاً للمقاتلين الحوثيين مشيرين الى ان
منذ ساعه و 42 دقيقه
أكدت مصادر عسكرية، امس الثلاثاء فشل عملية عسكرية حوثية لإسقاط مديرية الجوبة جنوبي مأرب، أشرف عليها(حاكم صنعاء) المدعو حسن ايرلو سفير طهران لدى الحوثيين في صنعاء.     وافادت المصادر بأن عملية عسكرية واسعة، استمر الاعداد لها طيلة الايام الخمسة الماضية من قبل المليشيا
منذ ساعتان و 13 دقيقه
وجه الرئيس عبدربه منصور هادي، الحكومة الشرعية بتقديم كل الدعم والامكانات للانتصار في المعركة الوجودية بمحافظة مأرب.   وقال رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك أن الحكومة وبتوجيهات من الرئيس هادي ستقدم كل الدعم والإمكانات وتسخيرها من أجل الانتصار في هذه المعركة
مقالات
الثلاثاء 18 أغسطس 2020 11:20 مساءً

امنعوا تكرار سيناريو بيروت الكارثي عن مدننا !!

تحققت مقولة "اذا عطس لبنان أصيب العالم بالزكام"، وبتنا نراها عيانا بعد انفجار ميناء بيروت، الانفجار الذي أودى بحياة أكثر من 200 شخص وآلاف الجرحى، بالاضافة الى خسائر مادية بمليارات الدولارات، ناهيكم عن التداعيات السياسية والأمنية التي ستعصف بلبنان وشعبه الجميل، كل ذلك بسبب سياسة رعناء مارسها ساسة هذا البلد، الذين تتنازعهم الولاءات الخارجية ولعبة المحاور.

 

بعد انفجار الميناء او كما سمي اعلاميا "انفجار بيروت"، تحرك العالم، وأخذت كل دولة تتحسس جسمها، وتبحث عن مخابئ ومخازن تحتوي على أي مواد خطرة، قد تؤدي الى كارثة مثل الكارثة التي حلت ببيروت، بسبب وجود كميات من نترات الامونيوم ومواد أخرى متفجرة وقابلة للاشتعال، وتوالت الاخبار عن وجود مثل تلك المواد في موانئ بعض المدن العربية، وشاهدنا تحركات شعبية مطالبة باخراجها وابعادها عن الاماكن المأهولة بالسكان.

 

تحركت الجماهير على طول الخارطة العربية من الخرطوم الى البصرة، وهتفت مطالبة بتجنيبها كارثة محتملة، الا ان السلطات في جميع هذه البلدان لم تحرك ساكنا حتى الان، وكأن أمر سلامة هذه الشعوب ليست من مسؤلياتها، واستمرت في التكتم على مخابئ الموت هذه، سيرا على النهج المعروف، الذي يقول ان سلامة المواطن والحفاظ على حياته ومصالحه، تأتي في آخر قائمة اهتمامات الحكومات العربية.

 

ان خطر الانفجارات والحرائق في كثير من مدننا العربية، والمواقع المدنية والاقتصادية قائم، ليس بوجود نترات الامونيوم في بعضها، انما ايضا لوجود المعسكرات داخل المدن والاماكن المأهولة بالسكان، وتقع أغلب مدننا اليوم فوق براميل من المواد المنذرة بكوارث انسانية وبيئية. 

 

وأراها مناسبة هنا، أن أشير منبها، الى ان هناك مخاطر حقيقية تهدد عدد من مدننا، بسبب وجود مخازن للاسلحة والمتفجرات، ومواد مختلفة قابلة للاشتعال، منها مدينة صنعاء وكثير من المدن والمناطق في شمال اليمن، التي حولتها مليشيات الحوثي الى مستودعات للذخيرة، ومخازن لترساناتها العسكرية، وفي الجنوب، لدينا عدن التي تحدثت الأنباء عن وجود كميات كبيرة من نترات الامونيوم في مينائها، وهي تعج أيضا بالمعسكرات ومخازن الاسلحة، الى جانب آلاف الأطنان من الذخائر والقنابل والألغام المقودة، على مستوى اليمن، وهي احدى نتائج الحرب الجارية منذ اكثر من خمس سنوات، وهي خارج سيطرة السلطات في مختلف المناطق، وفي مدينة المكلا خزانات الوقود التي تم التنبيه اليها من قبل العديد من المواطنين والكتاب، وسمع الناس عن نية السلطات بابعادها عن المناطق السكانية، الا أن لا اجراءات حقيقية حتى الآن، وكذلك مدينة الشحر فهي مهددة بالخطر ايضا، لوجود محطة الكهرباء وسط الأحياء السكنية، مع وجود خزانات ضخمة للوقود الخاصة بهذه المحطة، وكذلك مدينة سيؤن التي تتواجد بها قيادة المنطقة العسكرية الأولى وعدد من المعسكرات الأخرى. 

 

المطلوب وبصورة عاجلة، اتخاذ اجراءات بنقل هذه المستودعات والمخازن والمعسكرات من المدن والمناطق السكانية، والاستعانة بالمنظمات الدولية في نقل هذه المخازن والمواد الى اماكن بعيدة وآمنة، والمساعدة في جمع الذخائر والالغام المفقودة والتخلص منها، حفاظا على ارواح السكان والممتلكات، قبل أن تتسبب بكارثة على جميع المستويات، قد تفوق كارثة بيروت لاسمح الله، وعندها لا ينفع ندم ولا قول ياليت.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها