من نحن | اتصل بنا | الاثنين 30 مارس 2020 09:15 مساءً

 

منذ يوم و 23 ساعه و 14 دقيقه
توفيت طفلة يمنية عقب تدهور حالتها الصحية جراء اصابتها بمرض الربو ورفض جميع المستشفيات الحكومية والخاصة في العاصمة المؤقتة عدن استقبالها للعلاج خوفا من إصابتها بفيروس كورونا .   وقالت اسرة الطفلة جواهر عبدالله عادل في بيان لها حصلت " الصحوة نت " على نسخة منه ان طفلتهم التي
منذ 4 ايام و 5 ساعات و 3 دقائق
نظمت مؤسسة رؤية للتنمية والسلام بالشراكة مع منظمة شمر للتنمية والديمقراطية وبأشراف مباشر من المركز التثقيفي في وزارة الصحة العامة والسكان صباح اليوم حملة توعية للمواطنين في عدن حول كيفية الوقاية من وباء كرونا.   وخلال عملية التدشين قال مدير المركز التثقيفي بوزارة
منذ 4 ايام و 21 ساعه و 5 دقائق
أصدر محافظ المهرة توجيهات جديدة لفتح الطرقات التي قطعتها السيول خلال الأيام الماضية بشكل عاجل وسريع.    ووجه المحافظ محمد علي ياسر شركتي الرصيد والضمان للانشاءات بسرعة فتح طريق العبري في وادي الجزع ما بين الغيظة والعبري أمام المواطنين والتي تسببت بقطعها السيول خلال
منذ 4 ايام و 21 ساعه و 15 دقيقه
وجه محافظ المهرة محمد علي ياسر، الخميس، الجهات المعنية بالمحافظة، بالإفراج عن السجناء المعسرين والتكفل بسداد ديونهم، وذلك كإجراء احتزازي لمواجهة تفشي فيروس كورونا.     وكلف المحافظ، بهذا الخصوص، الشيخ علي مرتاح رجل الخير المعروف باهتمامه ومتابعته لقضايا حقوق
منذ 5 ايام و 20 ساعه و 21 دقيقه
لقي قيادي في مليشيا الحوثي الانقلابية مصرعه مع عدد من مرافقيه في جبهة صرواح غرب محافظة مأرب.   وقالت مصادر مطلعة لـ"الصحوة نت" إن القيادي الحوثي حسن عيضة  الرمام لقي مصرعه أثناء المعارك الأخيرة في صرواح.    وكان الرمام يشرف على سير المعارك في صرواح، فيما قتل أيضاً
مقالات
الخميس 05 ديسمبر 2019 12:59 صباحاً

الرياضة النسوية أسباب التدهور وآمال النهوض

لا شك أن التاريخ العريق للرياضة النسوية في عدن وعموم الوطن كان قمة في العطاء والازدهار وقدم لنا رائدات وبطلات في مختلف الرياضات واللاتي مثلن البلاد في محافل عربية ودولية.

 

هذا التاريخ المفحم لم يتوقف هنا فقط فقد كانت الأندية الرياضية تحتضن مختلف الفعاليات والرياضات والمسابقات التي تشجع الرياضة النسوية وحتى المدارس كانت محطة لبروز وظهور عدد من اللاعبات اللاتي أصبحن نجمات في سماء الرياضة.

 

من يرى وضع الرياضة النسوية اليوم يتحسر كثيرا خاصة من كان قريب من المشهد الرياضي ويدرك تماما الفرق بين الماضي والحاضر , فانحسار الرياضة النسوية في زوايا حصص البدنية في المدارس والتي تكاد تنعدم يعكس انحدار تاريخ الرياضة النسوية عن مساره وغياب الدور الحقيقي والفعلي له.

 

هناك عدد من المنعطفات التي مرت بها الرياضة النسوية من حروب وتراجع وانحسار وضعف الامكانيات والوضع السياسي للبلاد وكل الظروف الصعبة المحيطة والتي شكلت محطات لتوقف نشاط الرياضة النسوية وانهاء ذلك الزمن الجميل بكل تفاصيله.

 

لم تعد هناك أي رياضات خاصة للنساء ولا أي أندية رياضية تحتض فعاليات رياضية تمارسها النساء وحتى اتحاد الرياضة النسوية الذي كان في صنعاء والذي أخرج عدد من البطلات في مختلف الرياضات وكان مهيأ لهن للإبداع والتدريب والتأهيل تعرض مبناه للقصف اثناء الحرب ولم تعد فيه سوى الاطلال وأصبح خالي وانتهى معه ما تبقى من الرياضة النسوية.

 

ولكن مع دائما يبقى الأمل في كل شيء ونرى ذلك في محاولات وزارة الشباب والرياضة بالعودة بالنشاط النسوي خاصة في المدارس من خلال التنسيق مع مكتب التربية والتعليم والحرص على إقامة دورات تدريبية لمدرسات التربية البدنية في محافظة عدن وبعض المحفظات المجاورة من أجل تطبيق كل ما تعلموه في حصص البدنية للفتيات واشراكهن في عدد من الفعاليات والأنشطة والمسابقات التي تقام بين الحين والآخر بمختلف المدارس.

 

تلتها خطوة أكثر من رائعة وهي تأسيس الاتحاد الرياضي في محافظة عدن ومحافظات أخرى طور التأسيس والذي أعطى للنساء مكانه وفتح الباب لالتحاق عدد من الاعلاميات المهتمات بالجانب الرياضي في طلب عضويته والقيام بدورة تدريبيه لأكثر من 15 إعلاميه للخوض في الجانب الرياضي وتنشيطه والعمل على عودة الرياضة النسوية للواجهة.

 

ونأمل أن تحمل الأيام القادمة عودة حميدة للإعلام الرياضي النسوي وكذا الرياضة النسوية بشكل عام لكتابة تاريخ جديد ولكن ذلك يتطلب تظافر كل الجهود من قبل الجهات المعنية بالرياضة واعطاء المساحة الكاملة للنساء لكتابة تاريخ جديد من الابداع والتألق.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها