من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 21 أغسطس 2019 08:59 مساءً

 

منذ 7 ساعات و 14 دقيقه
دمرت مقاتلات التحالف العربي، اليوم الأربعاء، غرفة عمليات عسكرية تابعة لميليشيات الحوثي الانقلابية في معقلها الرئيس بمحافظة صعدة، أقصى شمال البلاد.   واستهدفت غارات جوية لمقاتلات التحالف، غرفة العمليات الحوثية، في منطقة "اتياس" بمحيط مركز مديرية كتاف شرق صعدة، مما أدى
منذ 10 ساعات و 59 دقيقه
أعلن وزیر النقل الیمني، صالح الجبواني، أن الحكومة الیمنیة ستعلن التعبئة العامة .لمواجھة المجلس الانتقالي في الجنوب   وقال الجبواني، في حدیث لوكالة "سبوتنیك"، الیوم الأربعاء: "بالعودة لبیان الحكومة بالأمس لیس أمامنا إلا مواجھة التمرد بكل ما نملك من قوة، وإعلان التعبئة
منذ 11 ساعه و 37 دقيقه
قال وزير النقل اليمني صالح الجبواني أن الحكومة اليمنية توجهت بطلب للرئيس عبد ربه منصور هادي، يتضمن وقف مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، محملا إياها المسؤولية الكاملة عن الأحداث التي جرت في عدن وجنوب البلاد.   ونقلت وكالة
منذ 11 ساعه و 39 دقيقه
أكد الشيخ  لحمر علي لسود العبدلي، على أنه تم الاتفاق بين السلطة المحلية وقيادة الانتقالي بشبوة على خروج اللواء ٢١  وقوات الأمن الخاصة (قوات لعكب) من مدينة عتق.     وأضاف: تم إلغاء كل الإستحداثات التي قامت بها  القوات الخاصة خلال الشهرين الماضيين، وتتحمل النخبة
منذ 11 ساعه و 49 دقيقه
أكد نائب وزير الخارجية محمد الحضرمي، اليوم الاربعاء، على أن موقف الحكومة واضح وصريح بشأن المشاركة في أي حوار مع المجلس الانتقالي ولن تشارك الا بعد امتثال المجلس الانتقالي لما ورد في بيان التحالف بهذا الشأن والانسحاب من المواقع التي تم الاستيلاء عليها.    وقال الحضرمي:
مقالات
الجمعة 18 يناير 2019 01:48 صباحاً

أسوأ ما يحدث لليمنيين

إن أسوأ ما يحدث لليمنيين ليست فقط الحرب بما تنطوي عليه من دمار وخراب مادي وتهتك النسيج الاجتماعي وضحايا آدميين ومعاناة وفقر وأمية. وليس تدخلاً عسكرياً غير متدرب ولا امين وجاد لمناصرة حكومة شرعية فاسدة ورديئة وبلا ضمير وأقل من مستوى التحدي التاريخي في مواجهة عصابة غاشمة بذهنية قروسطية وعقيدة كهنوتية تُمارس ارهابا حقيقيا لفرض إراداتها السياسية.

 

بل هو ان الشعب ممثلاً بقيادته السياسية اضطر الى التحالف مع السعودية والتي بدورها جلبت الإمارات كأكبر شريك عسكري فكانت العواقب السيئة اكبر من النتائج المتوخاة.

 

كانت السعودية قد راكمت من العداوات الخفية في الغرب ومع شعوب المنطقة، بحيث وجدت النخب السياسية والفكرية والإعلامية والمنظمات الدولية في قضية اليمن فرصة لتصفية الحسابات الى الحد الذي طمرت هذه العدوات قضية عادلة واضحة هي حق اليمنيين في تقرير مصيرهم بنظام سياسي فيدرالي ورفضهم لانقلاب غاشم وجماعة قاتلة لا ترعوي وليس لديها وازع في استخدام قوت الناس وصحتهم كأداة حرب.

 

أما الإمارات فقد استخدمت ورقة الإرهاب لتغطي تدخلها وخذلانها لليمنيين من خلال محاربة العدو العقائدي لليمنيين والغرب أي القاعدة وما يتناسل منها من جماعات متطرفة باستخدام عدو اليمنيين كجماعات سلفية متشددة وجماعة انفصالية موتورة ووفرت لهما المال والسلاح والتدريب والوسائل الإعلامية.

 

ما يقال هنا ليس تكهنات او تحليلات تمليها الأهواء ولكن طبيعة العلاقة بين الرئاسة اليمنية والإمارات مثلا وإعاقة الاخيرة للرئيس من العودة الى عدن.

 

ليس اتفاق الحديدة على سبيل المثال إلا ثمن سعودي صرف لإسكات حملات الإعلام عليها بسبب مقتل خاشوقجي. وهو اتفاق مميت لمعنويات المقاتلين ولقدرة الحكومة اليمنية على التصدي للمناورات الأممية أو لتفعيل الجبهات العسكرية وقد ربط اتفاق الحديدة بتعز بدون أي ثمن أو مقابل إنساني أو استراتيجي.

 

تقف الحكومة الشرعية عاجزة عن التقدم أو ابتدار طريق جديد وستخضع لضغوط تلو الأخرى وتجد نفسها فد فرطت بالقضية الأساس التي تستمد منها شرعيتها.

 

* المقال خاص بالمصدر أونلاين


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها