من نحن | اتصل بنا | الأحد 26 يناير 2020 08:40 مساءً

 

منذ ساعه و 42 دقيقه
نظمت أسرة المخفي قسرا في السجون السرية زكريا قاسم ورابطة الأمهات عصر اليوم الأحد وقفة احتجاجية في الشارع العام بمديرية المعلا غرب العاصمة المؤقتة عدن وذلك للمطالبة بالكشف عن مصيره المجهول منذ عامين.   ورفع المحتجون خلال الوقفة لافتات طالبت فيها بالكشف عن مصير الشخصية
منذ 4 ساعات و 29 دقيقه
علق الأكاديمي اليمني  والكاتب الصحفي المعروف، الدكتور محمد جميح، على مزاعم سقوط نهم بيد الحوثيين، وانطلاقهم باتجاه مأرب والجوف!!.   وفي تغريدات على حسابه في "تويتر" رصدها "بويمن" قال جميح: "‏لا تقلقوا على مأرب... الرجال الذين صدوا حشود الحوثي قبل سنوات تنادوا-اليوم-مع
منذ 4 ساعات و 32 دقيقه
تمكن الجيش الوطني وبدعم ومساندة من قوات تحالف دعم الشرعية من تنفيذ هجوم معاكس خلال الساعات الماضية سيطر خلالها على سلسلة جبال هيلان الاستراتيجية في مديرية صرواح وجبال الأريلات في مديرية نهم شرق صنعاء.   وقال مصدر عسكري: "بعد الهجمات الحوثية طوال اليومين الماضيين تغيرت
منذ 4 ساعات و 35 دقيقه
صدمة أليمة تلقتها ميليشيات  الحوثي وفي مقدمتهم زعيمهم عبدالملك الحوثي بعد تكبد ميليشياتهم  منذ أكثر من أسبوع، خسائر بشرية ومادية فادحة في جبهات نهم شرق العاصمة اليمنية صنعاء، حيث قتل وجرح المئات من عناصرها وقياداتها الميدانية ومشرفيها حتى عجزت مستشفيات صنعاء وما
منذ يومان و 5 ساعات و 3 دقائق
قال قائد اللواء الرابع مشاه جبلي أن اللواء يخوض معارك بطولية ضد المليشيات الانقلابية في خمس جبهات ويقوم بدوره في تأمين شريان تعز الحيوي وذلك من أجل استكمال عملية التحرير نزولاً عند رغبة المسؤولية الوطنية.   جاء ذلك خلال خطابه في تدشين العام التدريبي الجديد للعام 2020م،
مقالات
الجمعة 18 يناير 2019 01:48 صباحاً

أسوأ ما يحدث لليمنيين

إن أسوأ ما يحدث لليمنيين ليست فقط الحرب بما تنطوي عليه من دمار وخراب مادي وتهتك النسيج الاجتماعي وضحايا آدميين ومعاناة وفقر وأمية. وليس تدخلاً عسكرياً غير متدرب ولا امين وجاد لمناصرة حكومة شرعية فاسدة ورديئة وبلا ضمير وأقل من مستوى التحدي التاريخي في مواجهة عصابة غاشمة بذهنية قروسطية وعقيدة كهنوتية تُمارس ارهابا حقيقيا لفرض إراداتها السياسية.

 

بل هو ان الشعب ممثلاً بقيادته السياسية اضطر الى التحالف مع السعودية والتي بدورها جلبت الإمارات كأكبر شريك عسكري فكانت العواقب السيئة اكبر من النتائج المتوخاة.

 

كانت السعودية قد راكمت من العداوات الخفية في الغرب ومع شعوب المنطقة، بحيث وجدت النخب السياسية والفكرية والإعلامية والمنظمات الدولية في قضية اليمن فرصة لتصفية الحسابات الى الحد الذي طمرت هذه العدوات قضية عادلة واضحة هي حق اليمنيين في تقرير مصيرهم بنظام سياسي فيدرالي ورفضهم لانقلاب غاشم وجماعة قاتلة لا ترعوي وليس لديها وازع في استخدام قوت الناس وصحتهم كأداة حرب.

 

أما الإمارات فقد استخدمت ورقة الإرهاب لتغطي تدخلها وخذلانها لليمنيين من خلال محاربة العدو العقائدي لليمنيين والغرب أي القاعدة وما يتناسل منها من جماعات متطرفة باستخدام عدو اليمنيين كجماعات سلفية متشددة وجماعة انفصالية موتورة ووفرت لهما المال والسلاح والتدريب والوسائل الإعلامية.

 

ما يقال هنا ليس تكهنات او تحليلات تمليها الأهواء ولكن طبيعة العلاقة بين الرئاسة اليمنية والإمارات مثلا وإعاقة الاخيرة للرئيس من العودة الى عدن.

 

ليس اتفاق الحديدة على سبيل المثال إلا ثمن سعودي صرف لإسكات حملات الإعلام عليها بسبب مقتل خاشوقجي. وهو اتفاق مميت لمعنويات المقاتلين ولقدرة الحكومة اليمنية على التصدي للمناورات الأممية أو لتفعيل الجبهات العسكرية وقد ربط اتفاق الحديدة بتعز بدون أي ثمن أو مقابل إنساني أو استراتيجي.

 

تقف الحكومة الشرعية عاجزة عن التقدم أو ابتدار طريق جديد وستخضع لضغوط تلو الأخرى وتجد نفسها فد فرطت بالقضية الأساس التي تستمد منها شرعيتها.

 

* المقال خاص بالمصدر أونلاين


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها