من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 25 أبريل 2018 04:52 مساءً

 

منذ 9 دقائق
كشف مصدر مقرب مما يعرف بـ«المجلس السياسي» في صنعاء، وجودَ غضب كبير لدى بعض القيادات الحوثية التي كانت تعتقد أنها المرشحة لمنصب ما يسمى الرئيس، خلفا للمقتول صالح الصماد.   وفقا لجريده ـ«الوطن» السعوديه ، إن نبأ مقتل الصماد لم يعلم به كثير من القيادات الحوثية إلا
منذ 42 دقيقه
كشفت مصادر عسكرية يمنية أن اختراقاً لقيادات حوثية مهّد لقتل رئيس المجلس السياسي للتمرد الحوثي، صالح الصماد، بغارة لتحالف دعم الشرعية الخميس.   وقال المتحدث باسم الجيش الوطني، العميد ركن عبده مجلي، لـ«الشرق الأوسط» إن الغارة الجوية التي استهدفت الصماد جاءت نتيجة
منذ 49 دقيقه
تمثل العمليات العسكرية الدائرة منذ أيام في جبهة الراهدة أهمية كبرى لاستكمال تحرير محافظة تعز وفك الحصار عنها حيث شهدت الأيام الأخيرة تقدما نوعيا لقوات الجيش الوطني مسنوداً بقوات التحالف العربي في الجبهة المحاذية للمحافظة.   وخلال العمليات العسكرية التي شنتها قوات الجيش
منذ ساعه و 32 دقيقه
اكد خبير بالأدلة الجنائية أن الصورة التي نشرت للصريع «صالح الصماد» تؤكد وبما لا يدع مجالاً للشك أن عملية قتلة تمت بواسطة عبوة متفجرة وضعت في فمه، ولم يلقى مصرعة على إثر الغارة الجوية التي تم نشر مقاطع فيديو توضحية لها.   وأكد الخبير المتخصص في التشريح الجنائي وفحص
منذ ساعه و 34 دقيقه
قالت مصادر مطلعة ان قائد المنطقة العسكرية الرابعة اصدر توجيهاته الى قائد اللواء 35 مدرع بتعز لتوقيف العقيد عادل عبده فارع عثمان الذبحاني المكنى بأبو العباس.   وبحسب التوجيهات الصادرة فأنه يجب إستلام كافة الأسلحة والعهد التي لدى ابو العباس وتسليمها لقيادة اللواء، ويبدو ان
محلي

سخط شعبي يتزايد.. "354" تظاهرة واحتجاج ضد الحوثيين بالعاصمة صنعاء خلال العام المنصرم

وطن نيوز_خاص الاثنين 19 فبراير 2018 09:59 مساءً

شهد العام المنصرم 2017م موجة احتجاجات واسعة ضد مليشيات الحوثي الانقلابية في العاصمة اليمنية صنعاء التي تسيطر عليها منذ 21 سبتمبر/ أيلول 2014م، نتيجة تردي الأوضاع المعيشية وانتهاج الحوثيين سياسة اقصاء الموظفين- ممن يخالفهم الرأي- وقطع مرتباتهم واستبدالهم بآخرين موالين لهم.

 

وكشفت وحدة الرصد بمركز العاصمة الاعلامي عن "354" فعالية نضالية شهدتها العاصمة صنعاء خلال العام المنصرم 2017م، ضد مليشيات الحوثي الانقلابية، وتنوعت بين "وقفات احتجاجية، وتظاهرات غاضبة، وإضرابات كلية وأخرى جزئية"، في عدة مؤسسات ومرافق حكومية، فيما انتهى العام المنصرم بمواجهات دامية بين جماعة الحوثيين وأنصار الرئيس السابق علي عبدالله صالح إثر دعوات الأخير لمقاومة الحوثيين وتحرير العاصمة صنعاء.

 

وبات الاحتقان الشعبي والغضب المكبوت يعتمل بشكل متزايد في صفوف الموظفين والعاملين بالمؤسسات الحكومية وأيضا المواطنين، وينذر بثورة جياع عارمة ضد مليشيا الانقلاب الحوثية، التي تحكم سطوتها بالقوة على مفاصل الدولة، وتجابه أي تحركات شعبية بالرصاص، في وقت تواصل فيه سياسة الملاحقة والاعتقال والقتل خارج القانون، لأي شخص يشتبه بأنه يناوئ الانقلاب أو يتعاطف مع السلطة الشرعية.

 

وبحسب مركز العاصمة الإعلامي فقد بلغت الوقفات الإحتجاجية "65"، تصدرت رابطة أمهات المختطفين المشهد النضالي خلال الثلاثة الأعوام الماضية، ونفذت خلال العام الماضي "28" وقفة احتجاجية أمام مكاتب المنظمات الحقوقية الدولية منها مكتب الأمم المتحدة، ومقر المفوضية ولجنة الصليب الأحمر وعدد من السجون التي يغيب خلفها الآلاف من المختطفين منها سجن احتياطي هبرة وسجن الأمن السياسي وسجن البحث الجنائي بالعاصمة صنعاء.

 

ورصد فريق مركز العاصمة الاعلامي "7" وقفات احتجاجية لموظفي وزارتي "المالية والنفط"، و "12" لأطباء مستشفى الثورة، ووقفتين لأطفال المختطفين.

 

ونفذ موظفو الدولة احتجاجات واسعة تصدرها المعلمين والمعلمات بواقع "10" تظاهرات غاضبة، واستمر إضرابهم شبه الكامل "36" يوماً في اغسطس الماضي، تلبية لدعوة أطلقتها نقابات التعليم، أدى الإضراب الشامل إلى تعطيل العملية التعليمية، يليه احتجاجات أطباء وطبيات مستشفى الثورة التي بلغت "9" وقفات، في حين تصاعد احتجاجهم إلى تنفيذ إضراب جزئي استمر "24" يوماً في فبراير الماضي.

 

وواجهت ميليشيات الحوثي خروج الموظفات للتظاهر في شوارع العاصمة صنعاء بالقمع والتنكيل، حيث شكلت فرقة نسائية أطلقت عليها «الزينبيات»، وقامت باختطاف "17" معلمة وطبيبة، واعتدت على "16" تظاهرة نسوية بالعصي الكهربائية والضرب والشتم، أدى إلى إصابة "28".

 

المساجد هي الأخرى، تحولت إلى ميادين لمقاومة المشروع الحوثي، حيث رصد فريق المركز أكثر من "104" حالة، قام مواطنون بطرد خطباء جدد تابعين لميليشيات الحوثي في معظم مساجد العاصمة صنعاء في أيام "الجمعة" خلال العام الماضي أثناء اعتلائهم منبر الخطبة، فضلاً عن اعتزال قطاع كبير من المصلين عن أداء صلاة الجمعة في المساجد التي تسيطر عليها ميليشيات الحوثي.

 

واتسعت رقعة الاحتجاجات لتصل إلى "السجناء والمختطفين" في سجون الحوثيين، ففي شهر فبراير العام الماضي، قتل "5" من سجناء الأمن المركزي وأصيب 35 بنيران ميلشيات الحوثي، بعد موجة غضب جراء قيام أحد الحراس الحوثيين بالإعتداء على والدة أحد السجناء خلال الزيارة بالضرب.

المزيد في محلي
كشف مصدر مقرب مما يعرف بـ«المجلس السياسي» في صنعاء، وجودَ غضب كبير لدى بعض القيادات الحوثية التي كانت تعتقد أنها المرشحة لمنصب ما يسمى الرئيس، خلفا للمقتول
المزيد ...
كشفت مصادر عسكرية يمنية أن اختراقاً لقيادات حوثية مهّد لقتل رئيس المجلس السياسي للتمرد الحوثي، صالح الصماد، بغارة لتحالف دعم الشرعية الخميس.   وقال المتحدث باسم
المزيد ...
تمثل العمليات العسكرية الدائرة منذ أيام في جبهة الراهدة أهمية كبرى لاستكمال تحرير محافظة تعز وفك الحصار عنها حيث شهدت الأيام الأخيرة تقدما نوعيا لقوات الجيش
المزيد ...
اكد خبير بالأدلة الجنائية أن الصورة التي نشرت للصريع «صالح الصماد» تؤكد وبما لا يدع مجالاً للشك أن عملية قتلة تمت بواسطة عبوة متفجرة وضعت في فمه، ولم يلقى
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها