وطن نيوز | كيف أنتِ ...؟
من نحن | اتصل بنا | الأحد 23 سبتمبر 2018 04:12 مساءً

 

منذ 15 ساعه و 17 دقيقه
فرضت قوات الجيش الوطني بدعم من قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية حصارًا من ‏محورين على ‏ميليشيا الحوثي الانقلابية في مركز ‏مديرية باقم ‏ شمال محافظة صعده.‏   وقال مصدر عسكري إن قوات الجيش الوطني ‏فرضت ‏حصارًا على
منذ 15 ساعه و 56 دقيقه
  حملت حكومة اليمن الشرعية الانقلابيين الحوثيين في صنعاء مسؤولية انهيار العملة اليمنية وتدهور الاقتصاد في البلد الذي يشهد حرباً افتعلها الموالون لإيران بانقلابهم على حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي المعترف به دولياً قبل 4 أعوام من اليوم.   وقال رئيس الحكومة اليمنية
منذ يوم و 14 ساعه و 59 دقيقه
أكد سام الغباري، مستشار الرئيس اليمني، نجاح وساطة تمت مؤخرا في الإفراج عن أبناء الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح، المحتجزين من جانب جماعة الحوثيين، على أن يتم نقلهم خارج اليمن.   وقال الغباري لصحيفة "عاجل" السعودية، إن الحوثيين اشترطوا إضافة أشخاص آخرين غير الأسرى،
منذ يومان و 11 ساعه
في ظل الحرب المستعرة لدحر المليشيات الانقلابية الحوثية من بقية المحافظات اليمنية ، تحل علينا الذكرى الرابعة للنكبة اليمنية (21سبتمبر)  والتي سعت فيها المليشيات الحوثية الايرانية الى اختطاف الدولة، وتدمير الهوية اليمنية وسلب ارادة اليمنيين والعودة بالوطن الى عهد
منذ يومان و 14 ساعه و 53 دقيقه
بعد معارك ضارية طيلة الساعات الماضية نجحت قوات الجيش الوطني، مسنودة بقوات التحالف العربي، اليوم الجمعة من استعادة السيطرة على معسكر الدفاع الجوي في محافظة الحدييدة وفرض سيطرة ميدانية واسعة على كل من والمزارع المحيطة به في منطقة كيلو 16 شرق الحديدة.   كما تمكنت قوات
ثقافة وفنون

كيف أنتِ ...؟

وطن نيوز_خاص الثلاثاء 23 يناير 2018 07:28 صباحاً

تسألني كيف أنتِ؟

يمر السؤال بداخلي يُبعثر صمتي ..
ويطوي فراغي ..
ويبدد وحشتي ..
ياخذني على هودج الحنين إليك ..
ليفجر مشاعري ..
التي ما فتي السؤال أن يُشعل جمرها ..
تتبعها زفرة وشهيق انفاسي المتلعثمه بالجواب ..!!
تسألني كيف أنتِ؟
لستُ اعلم ..!
يرنو إلي طيفك من بعيد ..
فيوقد نبض الروح ..!
هامساً لها
ك ترنيمة الفجر ..
ك تعويذة الفجر ..
ك دعاء ناسك متهجد ..
ك رذاذ غيثٍ ينهمر ..
كـ ضحكة طفل لم ينال من الحياة إلا فرحاً ..!!
وتسألني كيف أنتِ؟
أقرأ وتأسرني إبتسامة فاضحة ..
أحتضن الدمع ..
وأصف قوافل الشوق ..
وأتكور داخل براويز الإنتظار ..!
أخنق أنفاس العشق والحب كي لا يحترق ..
فأنا لأُتقن فن الصبر ..!
وتسألني كيف أنتِ ..
لم الحزن يعتري جبينك؟؟
حسناً ...
ليس إلا لألم الغياب ..
الذي يجتاح كيان الروح ..
وونات حُب أقرب ما تكون ..
كرجفة مُحِبةً مانالت من الهوى إلا الجنون ..
ونفس تقتات همس الحديث وضحكة الأنات ..!
وتسألني كيف أنتِ ..
من سرق بسمتكِ التي أعرفها ..؟
مهلا يا أنت ... ومن غيرك رسمها ..؟
ومن بدربي سواك رماها ..؟
أما الألم يطبع قبلة على الشفاه ..
ليصبح غبارها في العين دمعة ..!
وبسمة يسوقها الحنين في مساء بهات ..
ويسرقها العمر كل حين!!
وتسألني كيف أنتِ ..؟
وآه ........ من السؤال حين يعود للأعماق في لحظات البعد وطول المسافات ..
وآه ...حين يُداعب أذني ..
وآه .... من نار الأسئلة حينما تكررها الذاكرة قبل النوم ..
 
ماذا لو قلت ..
افتقدك ملئ بحور الارض ومحيطاتها ..
ماذا لو قلت ..
أفتقدك بحجم السماء والمجرات ..
إنه كلما مر خيالكِ عانقني طيفك ..!!
زاد الحنين ..
زاد الشوق ..
زادت الوعة ..!
زاد تساقط المطر على نوافذ ايامي ..
فأخضرت أرض قلبي معك لثواني ..
ثم يبددها صمت الليل ..!!
وتسألني كيف أنتِ ..؟
وقلبي يحمل فوق رفوف الذاكرة صوراً لك ..
وروحي تختزل في أهزوجتها عطراً ..
يشتاق ملامسة كفك ووجهك وأحضانك ..!
ليكون هو الفرح ..
هو العيد ..
هو الأمل .. والحلم .. واللقاء معاً ..
وتسألني كيف أنتِ ..؟
بإختصار ..
افتقدك حد الوجع ..
حد الألم حد النهاية ..!
وتسألني كيف أنتِ ..؟
ولا أجد إلا حروفاً مبللة بدمع العين .
 
ملاك الجنيد
المزيد في ثقافة وفنون
  من (مرح) فؤادي تستلهمُ الأعيادُ بهجَتها وتستحمُ في عبيرِها الازهارْ. في عيدِ مولدِها يتجددُ ميلادي حبيبتي .. ، وقطعة من كبدي لك حياتي كلُّها وبوحُ روحي
المزيد ...
(تركتني) و قد اختفى ضوء الصباح   وهذه النسمات قد هجرت ربيعي   ما أعجلك وتركتني قد كنت لي عبق المساء به يهيم قرنفلك أسكت نبضا ً كان يهتف في ضلوعي هائما بحروف
المزيد ...
كوني كما أنت بسملة أمل فاتحة صباحووعد إشتياق و دعيني أسافر في خضم عينيكاختلس اللحظات من حضن الزمن.   انا يا سيدتي رجل يقاسم البحر أسراره يترجم للنجوم نجواهيتنصت
المزيد ...
تعال معي إلى أحلامي دون أن أعرف .. وأنتظرني .. عند غروب شمسٍ وضفة نهرْ .. لحظة صفاء سماءٍ وشاطئ بحر .. على أسوار ليلٍ .. وكتف قمرْ .. في بستان وردٍ وعبق زهرْ .. على وهج
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها