من نحن | اتصل بنا | الثلاثاء 20 فبراير 2018 07:28 مساءً

 

منذ 55 دقيقه
لا يزال زكريا أحمد محمد قاسم يقبع في سجون قوات الأمن في العاصمة المؤقتة عدن مع عدد من الشخصيات الاجتماعية دون أي مسوغ قانونى سوى ممارسة النشاط الاجتماعي.   توجه زكريا فجر ال٢٧ من شهر يناير الماضي كعادته لأداء صلاة الفجر في أحد مساجد مديرية المعلا بعدن ولم يكن يعلم أنه لن
منذ ساعه و 30 دقيقه
استضافت ثانوية زينب في مديرية دار سعد بطولتي كرة الطائرة وكرة الطاولة( للبنات ) التي نظمتها قسم أنشطة الطالبات بإدارة الأنشطة برعاية الدكتور محمد عبد الرقيب عبد الرحمن مدير مكتب التربية والتعليم محافظة عدن بمشاركة أربع مديريات .   حيث بدأت البطولة لكرة الطائرة بين مديرية
منذ 3 ساعات و 41 دقيقه
مالك اليعقوبي شاب في العشرينات من عمره لم تدعه أيادي الغدر والإرهاب التي لا تفرق في أفعالها عن جرائم مليشيا الانقلاب الحوثيه أن يكمل فرحته في مدينة التربة بمحافظة تعز .   بعد أن علت الزغاريد ودخلت الفرحة إلى عالمه وهلت عليه التبريكات بمناسبة خطوبته على أبنت عمه التي لم
منذ 22 ساعه و 24 دقيقه
شهد العام المنصرم 2017م موجة احتجاجات واسعة ضد مليشيات الحوثي الانقلابية في العاصمة اليمنية صنعاء التي تسيطر عليها منذ 21 سبتمبر/ أيلول 2014م، نتيجة تردي الأوضاع المعيشية وانتهاج الحوثيين سياسة اقصاء الموظفين- ممن يخالفهم الرأي- وقطع مرتباتهم واستبدالهم بآخرين موالين
منذ 22 ساعه و 28 دقيقه
ظم الطلاب اليمنيين في كل من عليجار وأورنج أباد وأورنجال بالهند وقفات احتجاجية للمطالبة بالكشف عن ملابسات مقتل الطالب خالد محمد عثمان وطالب المحتجون الحكومة اليمنية ممثلاً بسفارتها في دلهي القيام بالواجب القانوني والإنساني لمعرفة ملابسات الحادث والتنسيق مع الجانب الهندي
ثقافة وفنون

كيف أنتِ ...؟

وطن نيوز_خاص الثلاثاء 23 يناير 2018 07:28 صباحاً

تسألني كيف أنتِ؟

يمر السؤال بداخلي يُبعثر صمتي ..
ويطوي فراغي ..
ويبدد وحشتي ..
ياخذني على هودج الحنين إليك ..
ليفجر مشاعري ..
التي ما فتي السؤال أن يُشعل جمرها ..
تتبعها زفرة وشهيق انفاسي المتلعثمه بالجواب ..!!
تسألني كيف أنتِ؟
لستُ اعلم ..!
يرنو إلي طيفك من بعيد ..
فيوقد نبض الروح ..!
هامساً لها
ك ترنيمة الفجر ..
ك تعويذة الفجر ..
ك دعاء ناسك متهجد ..
ك رذاذ غيثٍ ينهمر ..
كـ ضحكة طفل لم ينال من الحياة إلا فرحاً ..!!
وتسألني كيف أنتِ؟
أقرأ وتأسرني إبتسامة فاضحة ..
أحتضن الدمع ..
وأصف قوافل الشوق ..
وأتكور داخل براويز الإنتظار ..!
أخنق أنفاس العشق والحب كي لا يحترق ..
فأنا لأُتقن فن الصبر ..!
وتسألني كيف أنتِ ..
لم الحزن يعتري جبينك؟؟
حسناً ...
ليس إلا لألم الغياب ..
الذي يجتاح كيان الروح ..
وونات حُب أقرب ما تكون ..
كرجفة مُحِبةً مانالت من الهوى إلا الجنون ..
ونفس تقتات همس الحديث وضحكة الأنات ..!
وتسألني كيف أنتِ ..
من سرق بسمتكِ التي أعرفها ..؟
مهلا يا أنت ... ومن غيرك رسمها ..؟
ومن بدربي سواك رماها ..؟
أما الألم يطبع قبلة على الشفاه ..
ليصبح غبارها في العين دمعة ..!
وبسمة يسوقها الحنين في مساء بهات ..
ويسرقها العمر كل حين!!
وتسألني كيف أنتِ ..؟
وآه ........ من السؤال حين يعود للأعماق في لحظات البعد وطول المسافات ..
وآه ...حين يُداعب أذني ..
وآه .... من نار الأسئلة حينما تكررها الذاكرة قبل النوم ..
 
ماذا لو قلت ..
افتقدك ملئ بحور الارض ومحيطاتها ..
ماذا لو قلت ..
أفتقدك بحجم السماء والمجرات ..
إنه كلما مر خيالكِ عانقني طيفك ..!!
زاد الحنين ..
زاد الشوق ..
زادت الوعة ..!
زاد تساقط المطر على نوافذ ايامي ..
فأخضرت أرض قلبي معك لثواني ..
ثم يبددها صمت الليل ..!!
وتسألني كيف أنتِ ..؟
وقلبي يحمل فوق رفوف الذاكرة صوراً لك ..
وروحي تختزل في أهزوجتها عطراً ..
يشتاق ملامسة كفك ووجهك وأحضانك ..!
ليكون هو الفرح ..
هو العيد ..
هو الأمل .. والحلم .. واللقاء معاً ..
وتسألني كيف أنتِ ..؟
بإختصار ..
افتقدك حد الوجع ..
حد الألم حد النهاية ..!
وتسألني كيف أنتِ ..؟
ولا أجد إلا حروفاً مبللة بدمع العين .
 
ملاك الجنيد

المزيد في ثقافة وفنون
  من (مرح) فؤادي تستلهمُ الأعيادُ بهجَتها وتستحمُ في عبيرِها الازهارْ. في عيدِ مولدِها يتجددُ ميلادي حبيبتي .. ، وقطعة من كبدي لك حياتي كلُّها وبوحُ روحي
المزيد ...
(تركتني) و قد اختفى ضوء الصباح   وهذه النسمات قد هجرت ربيعي   ما أعجلك وتركتني قد كنت لي عبق المساء به يهيم قرنفلك أسكت نبضا ً كان يهتف في ضلوعي هائما بحروف
المزيد ...
كوني كما أنت بسملة أمل فاتحة صباحووعد إشتياق و دعيني أسافر في خضم عينيكاختلس اللحظات من حضن الزمن.   انا يا سيدتي رجل يقاسم البحر أسراره يترجم للنجوم نجواهيتنصت
المزيد ...
تعال معي إلى أحلامي دون أن أعرف .. وأنتظرني .. عند غروب شمسٍ وضفة نهرْ .. لحظة صفاء سماءٍ وشاطئ بحر .. على أسوار ليلٍ .. وكتف قمرْ .. في بستان وردٍ وعبق زهرْ .. على وهج
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها