وطن نيوز | الحكومة الشرعية تفتح معركة جديده مع حكومة الحوثيين(تفاصيل)
من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 03:48 صباحاً

 

منذ يوم و 21 ساعه و 27 دقيقه
في جو فرائحي مهيب على قاعة ومسرح  ثانوية عبود بمديرية دار سعد بعدن احتفلت جمعية عبود 84 الاجتماعية التنموية بعدن بذكرى التأسيس تزامنا مع اجتماعها التقيمي السنوي وجمعية عبود 84 الاجتماعية التنموية أسسها نخبة من طلاب ثانوية عبود خريجي في العام 1984م بمحافظة عدن وتهدف إلى
منذ 4 ايام و 4 ساعات و 36 دقيقه
دشنت هيئة تحرير موقع "مانشيت" الإخباري، اليوم الأحد، البثّ الرسمي للموقع الإلكتروني، تزامناً مع احتفالات شعبنا اليمني، بالذكرى الـ55 لثورة الـ14 من أكتوبر، بعد شهر واحد من البثّ التجريبي، ليمثل انطلاقة جديدة في فضاء الصحافة اليمنية الإلكترونية. وقالت هيئة التحرير، في بيان
منذ 6 ايام و 7 ساعات و 47 دقيقه
أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني بسلطنة عمان أن العاصفة لبان تواصل تحركها بإجاه الغرب إلى الشمال الغربي نحو السواحل اليمنية بالقرب من ساحل محافظة ظفار مع احتمالية تطورها إلى إعصار من الدرجة الاولى خلال الـ 24 ساعة القادمة وتستمر التأثيرات غير المباشرة على محافظة ظفار
منذ 6 ايام و 8 ساعات و 54 دقيقه
استأنف المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث مساعيه لتأمين عقد جولة مشاورات بين أطراف الأزمة اليمنية في نوفمبر المقبل، فيما عرضت الحكومة النمساوية استضافة المفاوضات. فبعد الرياض، وصل غريفيث إلى العاصمة العمانية مسقط، وبعد نقاشات مع وزير الشؤون الخارجية العماني يوسف بن
منذ 6 ايام و 10 ساعات و 35 دقيقه
كشفت مصادر إيرانية عن أدلة جديدة تثبت تورط تهريب النظام الإيراني بتهريب أسلحة إلى ميليشيا الحوثي الإنقلابية، بحسب ما ذكرت صحيفة الوطن السعودية .   وبحسب المصادر فإن الأدلة الجديدة تتعلق بتحركات مشبوهة لسفينة إيرانية بالقرب من الساحل
محلي

الحكومة الشرعية تفتح معركة جديده مع حكومة الحوثيين(تفاصيل)

وطن نيوز السبت 18 نوفمبر 2017 05:29 مساءً

تعمل الحكومة الشرعية في اليمن على سحب قطاع الاتصالات والإنترنت من الحوثيين، في حرب اقتصادية أخرى تهدف إلى إنهاء سيطرة الجماعة الانقلابية على هذا القطاع الحيوي وتجفيف مواردهم المالية.

 

وأكدت مصادر مطلعة لـ "العربي الجديد"، أن الحكومة اليمنية وقعت عقداً مع شركة هواوي الصينية بقيمة 14 مليون دولار، لإنشاء بوابة للاتصالات والإنترنت في العاصمة المؤقتة عدن (جنوب البلاد)، بالتوازي مع مشروع الكابل البحري.

 

وبحسب المصادر، تسعى الحكومة من خلال هذا المشروع، إلى نقل مقر التحكم في الاتصالات والإنترنت إلى العاصمة المؤقتة عدن حيث مقر الحكومة، وبالتالي التحكم في الخدمات وعائدات قطاع الاتصالات وفي منح التراخيص.

 

وستعمل الحكومة من خلال المشروع الجديد على إنشاء شركة حكومية لتزويد الإنترنت وشركة للاتصالات النقالة، بالإضافة إلى سحب كود الاتصال الدولي 00967، إلى عدن وبالتالي التحكم بالاتصالات الدولية، وفقاً للمصادر.

 

ولا يزال الحوثيون، الذين تعرضوا على مدار ما يقرب من عام ونصف العام لضربات "عاصفة الحزم" من قبل تحالف عربي بقيادة السعودية، يسيطرون على عائدات قطاع الاتصالات ويتحكمون في الإنترنت من خلال شركة يمن نت الحكومية والتي تحتكر خدمة تزويد الإنترنت.

 

لكن الخبير اليمني في تقنية المعلومات يسري الأثوري، يرى أن إنهاء سيطرة الحوثيين على الاتصالات والإنترنت ليس بتلك السهولة، لكنه ممكن في حال الاعتماد شبكة لاسلكية 4 جي، وغير ممكن إذا تم الاعتماد على الشبكة الحالية المهترئة بتقنية ADSL.

 

وقال الأثوري لـ "العربي الجديد": "ربما يتم إنهاء سيطرة الحوثيين على الاتصالات والإنترنت في العاصمة المؤقتة عدن كمرحلة أولى والمحافظات المجاورة لها وهي لحج وأبين، اذ هناك خطوات مهمة تالية لإنشاء البوابة منها إنشاء شبكة توزيع وربط المحافظات بشبكة كابلات حديثة، إذ لا قيمة لبوابة إنترنت من دون مزود خدمة، ولا قيمة لمزود يعمل على الشبكة القديمة".

 

ويوضح الخبير اليمني، إمكانية إنهاء سيطرة الحوثيين على قطاع الاتصالات والإنترنت في حال إنشاء الحكومة شركة اتصالات وإنترنت بتقنية 4G، ثم قطع الكابلات المؤدية إلى مناطق الحوثيين، واجبارهم على العودة إلى عدن للحصول على خدمتي الاتصالات والإنترنت.

 

واعتبرت جماعة الانقلابيين من جماعة الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، أن مشروع الحكومة الشرعية في قطاع الاتصالات والإنترنت مخطط تشطيري يهدف لفصل شبكة الاتصالات والإنترنت في جنوب اليمن عن شماله، ورفعت شكوى إلى الأمم المتحدة تطلب إيقاف المشروع، بحسب وكالة الأنباء اليمنية، في نسختها الخاضعة للحوثيين.

 

وشهد قطاع الاتصالات صراعاً بين الحكومة وسلطات الحوثيين، التي تسيطر على نحو نصف محافظات اليمن ومنها العاصمة صنعاء التي تضم أغلب المؤسسات الرسمية.

 

ومنذ مطلع العام الماضي 2016، تدور حرب أخرى في اليمن بين الحكومة الشرعية والحوثيين للسيطرة على قطاع الاتصالات النقالة، وعلى عائدات الضرائب وحقوق منح التراخيص أو تجديدها.

 

وأوشكت حكومة اليمن على الانتهاء من إنجاز مشروع الكابل البحري، حيث تشترك مع 18 دولة أخرى في مشروع كابل جنوب- شرق آسيا- الشرق الأوسط- أوروبا الغربية.

 

والكابل البحري هو مشروع دولي يمتد في عرض البحر ويمر بقارات آسيا، أفريقيا، وأوروبا بطول 25 ألف كيلومتر.

 

ويمتد هذا الكابل من جنوب شرق آسيا إلى أوروبا عبر مصر، ويربط بين هونغ كونغ وفيتنام وكمبوديا وماليزيا وسنغافورة وتايلاند والهند وباكستان وعُمان والإمارات واليمن وجيبوتي والسعودية ومصر واليونان وإيطاليا وفرنسا.

 

وقال راجح بادي، المتحدث باسم الحكومة الشرعية، إن الحكومة تسعى لتأسيس مشروع اتصالات عملاق يخدم اليمن كلها، عن طريق الكابل البحري وعبر شبكة تطوير تبدأ بعدن وتشمل كل محافظات البلاد.

 

وأوضح بادي، أن المشروع سيعمل على تجفيف منابع تمويل الحرب العبثية للمليشيا الانقلابية، وسيحرمها من أهم مواردها، وأشار إلى أنها حصلت على عائدات تقدر بنحو 98 مليار ريال سنوياً (257 مليون دولار)، خلال الفترة من ديسمبر/كانون الأول 2016 حتى يوليو/تموز 2017.

 

وحصلت سلطات الحوثيين وصالح على مبلغ 75 مليون دولار مقابل تجديد التراخيص لشركتي الهاتف النقال بنظام GSM، سبأفون وام تي ان، لمدة عامين تنتهي في ديسمبر/كانون الأول 2017 .

 

كان غمدان الشريف، السكرتير الصحافي لرئيس الحكومة اليمنية، قال لـ"العربي الجديد"، في مارس/آذار الماضي، أن 60% من موارد اليمن لا تزال بيد الحوثيين، الذين يقومون بتحصيل إيرادات جمركية، بالإضافة إلى ضرائب شركات الاتصالات النقالة والقطاع التجاري الخاص.

 

واتهمت الحكومة، الحوثيين بنهب نحو 4 مليارات دولار من موارد الدولة وإيرادات ضرائب النفط والاتصالات خلال 2016.

المزيد في محلي
في جو فرائحي مهيب على قاعة ومسرح  ثانوية عبود بمديرية دار سعد بعدن احتفلت جمعية عبود 84 الاجتماعية التنموية بعدن بذكرى التأسيس تزامنا مع اجتماعها التقيمي
المزيد ...
دشنت هيئة تحرير موقع "مانشيت" الإخباري، اليوم الأحد، البثّ الرسمي للموقع الإلكتروني، تزامناً مع احتفالات شعبنا اليمني، بالذكرى الـ55 لثورة الـ14 من أكتوبر، بعد شهر
المزيد ...
أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني بسلطنة عمان أن العاصفة لبان تواصل تحركها بإجاه الغرب إلى الشمال الغربي نحو السواحل اليمنية بالقرب من ساحل محافظة ظفار مع
المزيد ...
استأنف المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث مساعيه لتأمين عقد جولة مشاورات بين أطراف الأزمة اليمنية في نوفمبر المقبل، فيما عرضت الحكومة النمساوية استضافة
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها