من نحن | اتصل بنا | الجمعة 23 يونيو 2017 06:47 مساءً

 

منذ 3 ساعات و 14 دقيقه
عقدت مؤسسة أفاق شبابية بقاعة قصر السلطانة بعدن لقاءً رمضانياً مع عدد من منظمات المجتمع المدني وشخصيات اجتماعية ومسؤلين وذالك بالتزامن مع اختتام مشاريع المؤسسة الرمضانية في عدد من الجوانب المختلفة بالتزامن مع حلول الذكرى الثانية لتحرير عدن.   وفي الحفل الذي رعته السلطة
منذ 17 ساعه و 28 دقيقه
قال القيادي في معارك تحرير عدن “خالد سيدو” إن طول أمد الحرب من قبل الحوثة وعفاش وأذنابه كارثة كبيرة، ليس على الوطن وحسب، بل على المنطقة بأكملها والإقليم”.   واعتبر  مأمور مديرية صيرة في عدن  أن الحوثي وعفاش يحاربون بالنيابة عن أطراف خارجية لتنفيذ مطامع
منذ 18 ساعه و 22 دقيقه
الزغاريد هي وحدها التي عطّرت أرجى المدينة بالتزامن مع لائكة الأخبار التي ترددت صداها مدينة عدن  باستشهاد الشاب العدني المقاوم أركان علوي ذو 27ربيعاً ؛ دموع الحزن والسرور كلاهما معاً عزفتا سيمفونيتين في أنٍ واحد.   تذمرت عيون وفرحت أخرى ؛ الأهل والأصحاب ؛ الأصدقاء كلهم
منذ 18 ساعه و 27 دقيقه
وجهت مؤسسة موانئ خليج عدن إتهامات لجهات لم تسمها تعمل منذ وقت مبكر لتعطيل وإعاقة عملها بشتى الطرق والوسائل مسخرة في ذلك المال العام لشن هجوم بين الحين والاخر ضدها وإستهداف قيادتها والعمل جاهدين لتشويههم .   وبحسب مصدر رفيع في المؤسسة فإن تلك الجهات فشلت في إدارة كافة
منذ 20 ساعه و 11 دقيقه
قال قائد اللواء الرابع حماية رئاسية أن العاصمة عدن هي أول مدينة يمنية تحررت من الانقلابيين باعتبارها مفتاح الانتصار والتي أعطت الدافع الحقيقي لإنشاء المقاومة  في العديد من المدن والمحافظات وبالذات في المناطق الشمالية.    وأكد العميد "مهران القباطي" ؛ إن ذكرى تحرير
محلي

شاهد بالصور.. شحنة “ضخمة” من الأسلحة الإيرانية للحوثيين

وطن نيوز الأربعاء 11 يناير 2017 01:26 مساءً

في وقت أعلنت السلطات الأسترالية مصادرة سفينة تحمل مجموعة من الأسلحة المضادة للدروع، المهربة قبالة الساحل اليمني، نقلت صحيفة أميركية، الثلاثاء، ترجيح البحرية الأسترالية أن تكون تلك الأسلحة المصادرة من “صنع إيراني”.

 

ونقلت صحيفة “نيويورك تايمز”، التي نشرت صورا للأسلحة المصادرة تلك الترجيحات، مضيفة أن “هذا الأمر يشير إلى أن طهران قد كانت لها يد في عملية تهريب أسلحة إلى القرن الإفريقي وشبه الجزيرة العربية”.

 

واعترضت البحرية الأسترالية، في فبراير الماضي، مجموعة من الأسلحة، التي ثبت في ما بعد أنها من صُنع إيران، كانت موجهة لتسليح المتمردين الحوثيين.

 

ووصفت “نيويورك تايمز” الصور بأنها تمثل “عينة صغيرة فحسب” من الكم الكبير من الأسلحة التي صادرتها أستراليا.

 

واتُّهمت إيران مرارا بتزويد المتمردين الحوثيين بأسلحة، لدعمهم في مواجهة قوات الشرعية.

 

وقال ماثيو شرودر، محلل الدراسة التي أجريت على الأسلحة: “التحليل الذي أجريناه على خصائص هذه الأسلحة يكشف أنها تتطابق مع قاذفات قنابل صاروخية إيرانية الصنع وجدت في العراق في عام 2008 وعام 2015، وفي كوت ديفوار في 2014 و 2015”.

 

وكان تقرير غربي كشف في وقت سابق أن إيران مستمرة في عمليات تهريب الأسلحة إلى المتمردين الحوثيين في اليمن، وأن السفن الحربية الغربية تمكنت في أكثر من مرة من ضبط كميات كبيرة من الأسلحة على متن قوارب إيرانية، أثناء مرورها في بحر العرب في طريقها إلى مناطق سيطرة الحوثيين على الساحل الغربي لليمن.

 

وأفاد التقرير، الصادر عن مؤسسة أبحاث التسلح في الصراعات “كار”، التي تتخذ من بريطانيا مقرا لها، أن السفن الحربية الغربية أوقفت خلال 2016، 3 قوارب شراعية،من صنع “شركة المنصور” الإيرانية لبناء السفن، وتبين أن الأسلحة التي تمت مصادرتها تطابقت مع أسلحة صودرت من مقاتلين حوثيين في اليمن.

 

المصدر - سكاي نيوز عربية
المزيد في محلي
عقدت مؤسسة أفاق شبابية بقاعة قصر السلطانة بعدن لقاءً رمضانياً مع عدد من منظمات المجتمع المدني وشخصيات اجتماعية ومسؤلين وذالك بالتزامن مع اختتام مشاريع المؤسسة
المزيد ...
قال القيادي في معارك تحرير عدن “خالد سيدو” إن طول أمد الحرب من قبل الحوثة وعفاش وأذنابه كارثة كبيرة، ليس على الوطن وحسب، بل على المنطقة بأكملها
المزيد ...
الزغاريد هي وحدها التي عطّرت أرجى المدينة بالتزامن مع لائكة الأخبار التي ترددت صداها مدينة عدن  باستشهاد الشاب العدني المقاوم أركان علوي ذو 27ربيعاً ؛ دموع الحزن
المزيد ...
وجهت مؤسسة موانئ خليج عدن إتهامات لجهات لم تسمها تعمل منذ وقت مبكر لتعطيل وإعاقة عملها بشتى الطرق والوسائل مسخرة في ذلك المال العام لشن هجوم بين الحين والاخر ضدها
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها