من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 16 أغسطس 2017 10:18 مساءً

 

منذ ساعتان و 21 دقيقه
أدانت قبيلة الجردمي الجريمة البشعة التي هزت العاصمة عدن ، و استنكر الشيخ / أنيس الجردمي هذه الجريمة التي استهدفت خيرة أبناء الجنوب و كان الغرض منها نشر الفتنة و الدعوة للاقتتال وبث الفوضى و تهديد الأمن و السلم الاجتماعي في العاصمة عدن و الجنوب كافة . وأكد الشيخ / أنيس الجردمي
منذ 4 ساعات و 41 دقيقه
وقعت حملة الكويت إلى جانبكم صباح اليوم بسيؤن اتفاقية توريد وتركيب خط كهربائي اسعافي لحقل مياه دمون بمديرية تريم شرق محافظة حضرموت، مع المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي بالوادي والصحراء بكلفة إجمالية بلغت 14 مليون ريال يمني.   وتضمنت الاتفاقية توريد وتركيب خط اسعافي
منذ 4 ساعات و 46 دقيقه
كشفت مصادر امنية واخرى عاملة بميناء المعلا ان المعونات التركية التي اشيع قبل اسابيع انها "فاسدة" لم تكن كذلك وانها بيعت لاحقا لتجار باشروا بتصريفها للسوق المحلية .   وكدت المصادر الامنية انها ضبطت قاطرة محملة بمعونات تركية خرجت من داخل ميناء المعلا وكانت في طريقها الى
منذ 5 ساعات
نعبث بأرواحنا وكأنها رخيصة لا قيمة لها ولا ثمن، تاركين بذلك أسىً شديداً يخيم على مجتمعنا، مخلفين حزناً وأسفاً يعصران أفئدة أهلينا، ندق ناقوس الموت بين شبابنا ونسائنا وأطفالنا والناس أجمعين بأيدينا، غير مهتمين بالضرر الذي يلتحق بمن يصيبهم سذاجتنا.   سقط الكثيرون وما
منذ 5 ساعات و 4 دقائق
ليست الحرب وحدها من تقتل اليمنيين فحسب بل ثمة عوامل أخرى طبيعية تقتل أكبر قدر ممكن من المواطنين كل يوم وكما أن للبحر قداسة خاصة لدى سكان مدينة عدن العاصمة المؤقتة للبلاد التي تعيش حراً شديداً هذه الأيام أي مابين (38 إلى 40) درجة مئوية بقدر خشية الأهالي من سخط البحر صيفاً جرى
محلي

شاهد بالصور.. شحنة “ضخمة” من الأسلحة الإيرانية للحوثيين

وطن نيوز الأربعاء 11 يناير 2017 01:26 مساءً

في وقت أعلنت السلطات الأسترالية مصادرة سفينة تحمل مجموعة من الأسلحة المضادة للدروع، المهربة قبالة الساحل اليمني، نقلت صحيفة أميركية، الثلاثاء، ترجيح البحرية الأسترالية أن تكون تلك الأسلحة المصادرة من “صنع إيراني”.

 

ونقلت صحيفة “نيويورك تايمز”، التي نشرت صورا للأسلحة المصادرة تلك الترجيحات، مضيفة أن “هذا الأمر يشير إلى أن طهران قد كانت لها يد في عملية تهريب أسلحة إلى القرن الإفريقي وشبه الجزيرة العربية”.

 

واعترضت البحرية الأسترالية، في فبراير الماضي، مجموعة من الأسلحة، التي ثبت في ما بعد أنها من صُنع إيران، كانت موجهة لتسليح المتمردين الحوثيين.

 

ووصفت “نيويورك تايمز” الصور بأنها تمثل “عينة صغيرة فحسب” من الكم الكبير من الأسلحة التي صادرتها أستراليا.

 

واتُّهمت إيران مرارا بتزويد المتمردين الحوثيين بأسلحة، لدعمهم في مواجهة قوات الشرعية.

 

وقال ماثيو شرودر، محلل الدراسة التي أجريت على الأسلحة: “التحليل الذي أجريناه على خصائص هذه الأسلحة يكشف أنها تتطابق مع قاذفات قنابل صاروخية إيرانية الصنع وجدت في العراق في عام 2008 وعام 2015، وفي كوت ديفوار في 2014 و 2015”.

 

وكان تقرير غربي كشف في وقت سابق أن إيران مستمرة في عمليات تهريب الأسلحة إلى المتمردين الحوثيين في اليمن، وأن السفن الحربية الغربية تمكنت في أكثر من مرة من ضبط كميات كبيرة من الأسلحة على متن قوارب إيرانية، أثناء مرورها في بحر العرب في طريقها إلى مناطق سيطرة الحوثيين على الساحل الغربي لليمن.

 

وأفاد التقرير، الصادر عن مؤسسة أبحاث التسلح في الصراعات “كار”، التي تتخذ من بريطانيا مقرا لها، أن السفن الحربية الغربية أوقفت خلال 2016، 3 قوارب شراعية،من صنع “شركة المنصور” الإيرانية لبناء السفن، وتبين أن الأسلحة التي تمت مصادرتها تطابقت مع أسلحة صودرت من مقاتلين حوثيين في اليمن.

 

المصدر - سكاي نيوز عربية
المزيد في محلي
أدانت قبيلة الجردمي الجريمة البشعة التي هزت العاصمة عدن ، و استنكر الشيخ / أنيس الجردمي هذه الجريمة التي استهدفت خيرة أبناء الجنوب و كان الغرض منها نشر الفتنة و
المزيد ...
وقعت حملة الكويت إلى جانبكم صباح اليوم بسيؤن اتفاقية توريد وتركيب خط كهربائي اسعافي لحقل مياه دمون بمديرية تريم شرق محافظة حضرموت، مع المؤسسة المحلية للمياه
المزيد ...
كشفت مصادر امنية واخرى عاملة بميناء المعلا ان المعونات التركية التي اشيع قبل اسابيع انها "فاسدة" لم تكن كذلك وانها بيعت لاحقا لتجار باشروا بتصريفها للسوق المحلية
المزيد ...
ليست الحرب وحدها من تقتل اليمنيين فحسب بل ثمة عوامل أخرى طبيعية تقتل أكبر قدر ممكن من المواطنين كل يوم وكما أن للبحر قداسة خاصة لدى سكان مدينة عدن العاصمة المؤقتة
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها