من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 22 نوفمبر 2017 10:59 صباحاً

 

منذ ساعه و 5 دقائق
قال مصادر عسكرية أن قوات الشرعية المسنودة بمقاتلات التحالف العربي لديها خيارين عسكريين للوصول إلى العاصمة صنعاء وتحريرها من ميليشيا الحوثي وصالح الإنقلابية .   وأوضحت المصادر في تصريحات نشرتها صحيفة الخليج الإماراتية، أن الخيار الأول يتمثل في مواصلة التقدم بوتيرة أسرع
منذ ساعه و 24 دقيقه
مُذّ أن وضعت الحرب أوزارها قبل ثلاثة أعوام في اليمن ؛ ها هي الكويت تسابق الريح إلى ترميم الماسي وصيانة الألآم فسارعت إلى ري عطش البلاد التي أنكأت الحرب جراحها وكعادة الشقيق عمدت الكويت على إغاثة الناس في قطاعات جمة يشار إليها بالبنان حسب مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع
منذ ساعه و 34 دقيقه
كشف قائد قوات الاحتياط في الحرس الرئاسي، اللواء ركن سمير الحاج، عن تعزيز الخطة العسكرية لتحرير صنعاء، مؤكداً أن «الخطة تحقق تقدماً على مختلف المستويات».       وقال الحاج، في تصريحات صحيفة، إن «إفشال الانقلابيين للجهود السياسية دفع السلطة الشرعية إلى الجنوح
منذ ساعتان و 3 دقائق
قال موقع الجيش "أن 244 قتيلاً سقطوا بينهم 28 قياديا ميدانياً وأصيب مئات آخرون خلال المعارك الميدانية التي تشهدها مديرية نهم شرقي العاصمة صنعاء منذ مطلع الشهر الحالي".   ووفق للإحصائية التي نشرها موقع "26سبتمبر نت" إن عدد قتلى المليشيا الانقلابية الذين تم التأكد منهم بلغ 244
منذ ساعتان و 34 دقيقه
كل يوم تسجل مليشيا الحوثي جريمة جديدة خارجه عن الاخلاق والقيم والمبادئ الانسانية , حيث أقدم أحد مسلحي مليشيات الحوثي بمحافظة عمران، على طعن والده عدة طعنات أدت الى تشوهات في رأسه.    مصادر  محلية ذكرت إن أحد عناصر مليشيا الحوثي عاد من جبهة القتال في  نهم  وسدد عدة
اخبار تقارير

هل حقق «التحالف العربي» أهدافه في اليمن؟... باحث يكشف عن خيار تمتلكه السعودية

وطن نيوز السبت 10 ديسمبر 2016 04:15 مساءً
خلص تحليل نشر على مؤسسة «بروجيكت سنديكيت» الدولية إلى أن على السعودية  الاستمرار في الحرب اليمنية لمنع تهريب أي دعم عسكري ‏إيراني للمتمردين الحوثيين، وفي حال عدم الاعتراف الغربي بالتدخل الإيراني في اليمن فلن تمتلك أي خيار سوى الاستمرار في ‏حملتها في اليمن لحماية نفسها.
سوء الفهم وراء التدخل ‏السعودي في اليمن 
 
وقالت إن الانتقادات التي توجه للمملكة العربية السعودية في اليمن يعكس سوء الفهم وراء التدخل السعودي لدعم الحكومة الشرعية في البلاد.
 
وأوضحت المؤسسة التي تشكل رابطة للصحف وتوزع التعليقات والمقالات للصحف الدولية: "وجهت العديد من الانتقادات في الآونة الأخيرة ضد السعودية ودورها الرائد في ‏الحرب اليمنية ضد المتمردين الحوثيين، وقد سخر البعض من السعودية باعتبارها من ‏أغنى الدول التي تشن حرباً على بلد من أفقر البلدان كاليمن. 
 
يزعم البعض أن التدخل السعودية في ‏اليمن هو أول خطوة للمملكة في شن حرب شاملة ضد الشيعة، هذا كله يعكس سوء الفهم وراء التدخل ‏السعودي في اليمن بل في الوطن العربي كله". ‏
 
إيقاف إيران من الاستفادة من الصراع اليمني
وفي المقال الذي كتبه «علي الشهابي» للمؤسسة، وهو باحث في الشؤون الاستراتيجية وصاحب كتاب عن السعودية والخليج بالإنجليزية: "لم تقم السعودية بحملتها في اليمن لغرض محاربة الزيديين، فالمملكة في واقع الأمر ‏كانت تدعم نشاطات العائلة الزيدية المالكة في الحرب الأهلية اليمنية في الستينات. 
 
إن الهدف وراء ‏الحملة العربية بقيادة السعودية في اليمن هو إيقاف إيران من الاستفادة من الصراع اليمني في صناعة ‏تحالف مع المتمردين الحوثيين الذي يؤمنون بأن المملكة هي العدو الرئيسي لهم".
 
وتابع بالقول: "ومع ذلك، عندما ‏حاول مسؤولون سعوديون تحذير المجتمع الدولي من الأنشطة الإيرانية في اليمن، قوبلت هذه ‏التحذيرات بالرفض وتجنب المعلقون الغربيون الاعتراف بالتدخل الإيراني في اليمن". ‏
 
إعلان إيران انها تسيطر على 4 عواصم عربية
يشير «الشهابي» في تحليله إلى اعتراض القوات البحرية الأمريكية خلال 18 شهراً الماضية أربع شحنات من الأسلحة الإيرانية كانت في ‏طريقها إلى اليمن، وقد ادعت إيران بأنها تسيطر حتى الآن على أربع عواصم عربية منها صنعاء‏، وأن الحوثيين قد أصبحوا في ارتباط  وثيق مع حزب الله اللبناني.
لقد أدعى زعيم حزب الله اللبناني ‏‏"حسن نصر الله" أن قضية الحوثيون هي قضيته الأساسية وسمح لوسائل إعلام تابعة للحوثيين للإقامة ‏في الضاحية الجنوبية لبيروت، ورحب علناً باستضافة المقاتلين الحوثيين وتدريبهم مع قواته. ‏
 
تحويل شمال ‏اليمن كجنوب لبنان
يقول الشهابي إن السعودية دخلت غمار الحرب اليمنية بعينان مفتوحتان خاصة بعد خوضها حرباً مع ‏الحوثيين في 2009، وكانت جازمة أنها غير ذاهبة إلى نزهة، مضيفاً: "لقد تدخلت السعودية في ‏اليمن بسبب سيطرة المتمردين الحوثيين على العاصمة صنعاء وإطاحتهم بالحكومة الشرعية والذي ‏من شأنه ترسيخ التعاون بين جماعة التمرد وإيران. 
 
كل هذا سيؤدي إلى مقدرة إيران من تحويل شمال ‏اليمن كجنوب لبنان مما سيؤدي إلى تهديد الأمن القومي للمملكة العربية السعودية".
 
تحقيق التحالف لأهدافه من التدخل
التحالف الذي تقوده السعودية كان له هدفين واضحين من خلال تدخله في اليمن ‏وهما "إيقاف الدعم الإيراني وتهريب الأسلحة للمتمردين الحوثيين، وتوجيه رسالة واضحة إلى الحوثيين ‏بأن تحالفهم مع إيران سيكلفهم كثيراً".
 
لقد حققت دول التحالف بالفعل كلا الهدفين حيث تم إغلاق ‏المطارات اليمنية ومحاصرة الموانئ أيضاً والذي أدى بدورة إلى منع تدفق الأسلحة الإيرانية لليمن‏، كما حافظت السعودية في الوقت نفسه على حملة جوية قوية ضد المتمردين الحوثيين. ‏
 
الاستمرار في الحرب اليمنية
واختتم تحليله بالقول: "سيتوجب على السعودية الاستمرار في الحرب اليمنية لمنع تهريب أي دعم عسكري ‏إيراني للمتمردين الحوثيين.
 
 لكن في حال نفى العالم التدخل الإيراني في اليمن وعدم تحمل الأمم ‏المتحدة لمسؤولياتها في اليمن، فإن السعودية لن تمتلك أي خيار سوى الاستمرار في ‏حملتها في اليمن لحماية نفسها".
المزيد في اخبار تقارير
في الوقت الذي يتصاعد فيه الحديث عن اندلاع حرب في منطقة الشرق الأوسط نتيجة تزايد التوتر بين معسكري السنة والشيعة في المنطقة، يرى مختصون في قراءة الواقع أن احتمالية
المزيد ...
كشفت تقرير حقوقي عن (250) جريمة وانتهاك ارتكبتها ميليشيا الحوثي والمخلوع صالح بالعاصمة صنعاء خلال شهر أكتوبر المنصرم، تنوعت ما بين قتل واعتداء واختطاف واقتحام منازل
المزيد ...
يثير ظهور قائد الحراك الجنوبي (أو أبرز فصائله المؤسسة على الأقل)، حسن أحمد باعوم، ردود فعل واسعة في الشارع اليمني، بعد أن كسر الصمت من خلال خطاب متلفز يوم السبت
المزيد ...
لم تضع السعودية حليف جماعة "أنصار الله" (الحوثي)، الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح (1978-2012)، أو أي من القيادات السياسية والعسكرية الموالية له، على قائمة أدرجت
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها