من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 21 فبراير 2018 12:32 صباحاً

 

منذ 3 ايام و 24 دقيقه
احتفلت شبكة نبض الإعلامية مساء يوم الثلاثاء الموافق: 20/فبراير/2018م، بالذكرى الثانية للإنطلاقة الرائدة في سماء الإعلام بصورته الجديدة، وذلك بمكتب الشبكة الجديد بمديرية المنصورة بعدن.   بدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم، ثم كلمة لمدير الشبكة عوض عمر بن عبيدالله، تحدث فيها عن
منذ 3 ايام و 4 ساعات و 16 دقيقه
حصل الباحث اليمني محمد علي البارود على درجة الدكتوراه بامتياز من قسم الجيولوجيا كلية العلوم جامعة عليكره الإسلامية بالهند .   وتطرق الباحث في أطروحته على التوصيف الخزاني والنمذجة الخصوصية في حوض مأرب وشبوة .   وأشادت لجنة التحكيم التي تكونت من البروفيسور سعد الدين
منذ 3 ايام و 5 ساعات و 28 دقيقه
لا يزال زكريا أحمد محمد قاسم يقبع في سجون قوات الأمن في العاصمة المؤقتة عدن مع عدد من الشخصيات الاجتماعية دون أي مسوغ قانونى سوى ممارسة النشاط الاجتماعي.   توجه زكريا فجر ال٢٧ من شهر يناير الماضي كعادته لأداء صلاة الفجر في أحد مساجد مديرية المعلا بعدن ولم يكن يعلم أنه لن
منذ 3 ايام و 6 ساعات و 3 دقائق
استضافت ثانوية زينب في مديرية دار سعد بطولتي كرة الطائرة وكرة الطاولة( للبنات ) التي نظمتها قسم أنشطة الطالبات بإدارة الأنشطة برعاية الدكتور محمد عبد الرقيب عبد الرحمن مدير مكتب التربية والتعليم محافظة عدن بمشاركة أربع مديريات .   حيث بدأت البطولة لكرة الطائرة بين مديرية
منذ 3 ايام و 8 ساعات و 14 دقيقه
مالك اليعقوبي شاب في العشرينات من عمره لم تدعه أيادي الغدر والإرهاب التي لا تفرق في أفعالها عن جرائم مليشيا الانقلاب الحوثيه أن يكمل فرحته في مدينة التربة بمحافظة تعز .   بعد أن علت الزغاريد ودخلت الفرحة إلى عالمه وهلت عليه التبريكات بمناسبة خطوبته على أبنت عمه التي لم
علوم و تكنولوجيا

بنك باركليز يختبر خدمة سحب الأموال عبر الهواتف الذكية

وطن نيوز_BBCعربي: الأربعاء 23 نوفمبر 2016 03:33 مساءً

بدأ بنك باركليز اختبار ماكينات صرف جديدة تسمح للعملاء بإجراء عمليات سحب الأموال باستخدام هواتفهم الذكية.

وتقتصر هذه الخدمة على الهواتف التي تعمل بنظام أندرويد للتشغيل، والتي تسمح بصرف الأموال من خلال تحويل "بدون لمس" عبر تقنية التواصل قريب المدى ( NFC).

ويرى البنك أن هذه الطريقة أكثر أمنا من إدخال بطاقة البنك في الماكينة لأنها تقي من مخاطر سرقة تفاصيل البطاقة من خلال الاحتيال الآلي.

لكن خبيرا أمنيا أشار إلى وجود مخاطر تحيط بهذه الطريقة الجديدة التي يختبرها البنك.

وباركليز ليس أول مصرف يسمح لعملائه بإجراء سحب للأموال دون استخدام البطاقات، إذ سبقه مصرف "رويال بنك أوف سكوتلاند" بأربع سنوات بعملية تشمل بعث رسالة نصية إلى هاتف العميل تحتوي على رمز سري يتعين على الأخير إدخاله بالماكينة.

ويهدف باركليز إلى تبسيط عملية السحب هذه من خلال مطالبة صاحب الحساب فقط بتقريب الهاتف من ماكينة الصرف ومن ثم كتابة الرقم السري المعتاد (Pin code) إما في الهاتف أو الماكينة، ثم إنجاز عملية السحب.

وفي المقابل يمكن إجراء عملية الدفع عن طريق تقريب البطاقة المجهزة بتقنية التواصل قريب المدى "NFC" من القارئ الآلي وكتابة الرقم السري.

ولا تشارك أجهزة شركة أبل في طريقة الدفع الجديدة لباركليز لأن أبل تسمح فقط باستخدام رقائق هواتفها "آيفون" المزودة بتقنية "NFC" في عمليات السحب من خلال خدمتها الخاصة بها وهي "أبل باي"، ولا تسمح باستخدام أي تطبيقات طرف ثالث.

تقنية جديدة من باركليز لسحب الأموال عبر الهواتف الذكية  

 

مستخدمو ماكينات الصرف الآلي على الأرجح لا يلاحظون أداة الاحتيال المخبأة داخل ماكينات الصرف

مكافحة الاحتيال

وتهدف هذه التقنية الجديدة جزئيا إلى منع المجرمين من اختراق أو سرقة تفاصيل بطاقات السحب، وهو ما يحدث في الغالب من خلال واحدة من الطرق الثلاثة التالية:

1-تثبيت أداة احتيال بماكينة الصرف الآلي لتسجيل التفاصيل من الأشرطة المغناطيسية للبطاقات البنكية بعد إدخالها. ويصاحب هذه العملية دائما استخدام كاميرا مصغرة لتسجيل الرقم السري الذي يجري كتابته.

2-إضافة أداة احتيال إلى فتحة في ماكينة الصرف الآلي تمنع خروج البطاقة. ويخدع المحتال صاحب الحساب ويدفعه لإعادة إدخال الرقم السري. وبعد مغادرة الضحية، يخرج المجرم الأداة ويستعيد البطاقة ومن ثم يستخدمها مع الرقم السري الذي جرى تسجيله لسحب أموال من الحساب.

3-اللجوء إلى الإلهاء حيث يقترب اللص من صاحب البطاقة دون أن يدري لرؤيته وهو يدخل بيانات الرقم السري، وبعدها يحاول إلهائه أو سرقة محفظته للاستحواذ على بطاقة الصرف.

وشهدت بريطانيا العام الماضي الاحتيال على 92670 حسابا مصرفيا باستخدام بطاقات مزيفة، بالإضافة إلى 152727 حسابا آخر فُقدت أو سُرقت البطاقات الخاصة بها، بحسب هيئة مكافحة الاحتيال المالي في بريطانيا.

وفي العديد من هذه الحالات تتحمل البنوك وليس حاملي البطاقات هذه الخسائر.

تقنية جديدة من باركليز لسحب الأموال عبر الهواتف الذكية

 

المجرمون ربما يجدون وسائل جديدة للاحتيال على عملاء باركليز حتى مع استخدام التقنية الجديدة

وإذا جرى تبني هذا النظام الجديد على نطاق واسع، فإن معدلات هذه الجرائم قد تتضاءل، لكن أحد خبراء الأمن المصرفي أشار إلى أن المجرمين ربما يبتكرون طرقا جديدة للاحتيال عليها.

وقال الدكتور ستيفن موردوخ خبير الأمن الإلكتروني في كلية لندن الجامعية "ربما يكون هناك برنامج خبيث في هاتفك يسجل الرقم السري (Pin) فور كتابته، وهو ما سيكون خطرا جديدا".

وأضاف "هذا البرنامج الخبيث ربما يكون بإمكانه أيضا نسخ بياناتك من الهاتف إلى هاتف آخر، وهو ما يسمح للهاتف الآخر بإجراء عملية سحب الأموال".

وتابع "قد يكون باركليز لديه وسائل تحصين ضد هذا الأمر، لكن هذه الوسائل على الأرجح لن تكون مثالية".

لكن متحدثة باسم باركليز قللت من المخاطر التي تواجه نظامها الجديد للدفع عبر الهواتف الذكية.

وقالت "حماية عملائنا هي الأولوية القصوى بالنسبة لنا".

وأضافت "تطبيقنا لعمليات الصرف الآلي عبر الأجهزة المحمولة يحظى بشهادة الأمان الرقمي (كايت مارك) من معهد المواصفات البريطاني، وهذا (التطبيق) يخضع لاختبارات مستقلة للتأكد من حماية البيانات المالية والشخصية للعملاء".

 

 

روابط ذات علاقة
المزيد في علوم و تكنولوجيا
جميعنا نملك في هاتفنا الذكي مجموعة من الصور والفيديوهات التي تمثل قيمة مرتفعة بالنسبة لنا، ومن المهم جداً أن لا نفقد أيا منها عند انتقالنا إلى هاتف جديد.   نستعرض
المزيد ...
بدأت شركة أي إم دي AMD بشحن أسرع و#حدة_معالجة_مركزية لحواسيب #سطح_المكتب في العالم المسماة Ryzen Threadripper 1950X، والتي تحتوي على 16 نواة، حيث صرحت الشركة انها تمكنت من انتزاع
المزيد ...
تمتلك كل شركة طيران الشعار والشكل الخاص بطائراتها، ولكن في الأغلب، يتم طلاء معظم الوحدات باللون الأبيض، ولا يعد هذا اللون هو الأصلي لكل طائرة كما أنه لم يتم اختياره
المزيد ...
ليست فكرة وجود كوكب أو كواكب تدور حول الشمس ولم تكتشف بعد موضوعا جديدا في علم الفلك، لكنها تحظى باهتمام متزايد لدى علماء الفلك مع ظهور أدلة عن وجود كوكب تاسع في
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها