من نحن | اتصل بنا | الجمعة 23 يونيو 2017 04:33 صباحاً

 

منذ 13 دقيقه
قال القيادي في معارك تحرير عدن “خالد سيدو” إن طول أمد الحرب من قبل الحوثة وعفاش وأذنابه كارثة كبيرة، ليس على الوطن وحسب، بل على المنطقة بأكملها والإقليم”.   واعتبر  مأمور مديرية صيرة في عدن  أن الحوثي وعفاش يحاربون بالنيابة عن أطراف خارجية لتنفيذ مطامع
منذ ساعه و 7 دقائق
الزغاريد هي وحدها التي عطّرت أرجى المدينة بالتزامن مع لائكة الأخبار التي ترددت صداها مدينة عدن  باستشهاد الشاب العدني المقاوم أركان علوي ذو 27ربيعاً ؛ دموع الحزن والسرور كلاهما معاً عزفتا سيمفونيتين في أنٍ واحد.   تذمرت عيون وفرحت أخرى ؛ الأهل والأصحاب ؛ الأصدقاء كلهم
منذ ساعه و 12 دقيقه
وجهت مؤسسة موانئ خليج عدن إتهامات لجهات لم تسمها تعمل منذ وقت مبكر لتعطيل وإعاقة عملها بشتى الطرق والوسائل مسخرة في ذلك المال العام لشن هجوم بين الحين والاخر ضدها وإستهداف قيادتها والعمل جاهدين لتشويههم .   وبحسب مصدر رفيع في المؤسسة فإن تلك الجهات فشلت في إدارة كافة
منذ ساعتان و 56 دقيقه
قال قائد اللواء الرابع حماية رئاسية أن العاصمة عدن هي أول مدينة يمنية تحررت من الانقلابيين باعتبارها مفتاح الانتصار والتي أعطت الدافع الحقيقي لإنشاء المقاومة  في العديد من المدن والمحافظات وبالذات في المناطق الشمالية.    وأكد العميد "مهران القباطي" ؛ إن ذكرى تحرير
منذ 4 ساعات و 47 دقيقه
 هنا وقعت سماءٌ ما على حجرٍ لتُتبزغَ في الربيع شقائق النعمان" درويش"    تحل علينا الذكرى الثانية لتحرير العاصمة عدن من مليشيا صالح والحوثي في السابع والعشرين من شهر رمضان لتتزاحم معها أحاديث الذكريات عن البطولات و التضحيات الجسام التي سطرها أبناء مدينتي مسجلة بذلك
مقالات

في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تعيش فيها البلد ثمة نصائح يمكن من خلالها للفرد تجاوز الصعوبات المتوقع حصولها ، واخص بالذكر ما يتعلق بضبط ميزانية الأسرة والإدارة الاقتصادية الرشيدة
لكل طقوسه. يبدأ الآن طقس الشوط الثاني من القات. الساعة تشير إلى 2353. المشكلة أن عديد زملاء وزميلات من طلابنا في قسم الإعلام رأوني اليوم وبيدي علاقي قات في ساحة الحرية (ساحة العروض). كنت أود
يثبت شعب الجنوب العظيم يوميا أنه جاهز للاستقلال وانه جاهز لبناء الدولة الجنوبية بكل مقومات مجتمعها المدني ولكن اقولها ومنذ البداية أنه ينقصنا أحد أهم أركان استكمال الاستقلال وهو الحامل
في الطريق إلى مفاوضات الكويت ثمة مؤشرات تثبت أن هناك بارقة أمل تلوح في الافق ، لكن سرعان ما يكاد يتلاشى هذا الأمل أمام جملة من الخروقات التي سادت هدنة هشة خلال الايام الماضية . ما يقود
سعدت كثيرا عندما تابعت في الأسبوع الماضي المؤتمر الصحفي لمهرجان " شكرا تركيا " والمزمع انعقاده في 22 ــ 24 أبريل في اسطنبول بتركيا كنوع من رد المعروف والاعتراف بالجميل لتركيا الدولة والشعب فهذا
هناك جهود مكثفة تبذل من الأطراف ذاتها المتربصة بالدولة اليمنية، وهي الأطراف المرتبطة أصلا بالمشروع الإيراني، التي تريد النيل من هذه الدولة إما بتأسيس نظام شمولي يعتمد على منطق الغلبة، أو
زرع الحوثي وحليفه صالح مئات الآلاف من الألغام أنحاء البلاد. وعند إيقاف القتال وفي وقت الهدنة التي يأمل الجميع نجاحها تظهر الألغام كسلاح مستمر في أداء مهمته الآثمة غير معني بشيء من قرارات
كن كاذباً كحلمٍ أغرقني في الممنوع أو كموتٍ حقيقي تمنيت تلاشيه حلماً. كن كاذباً حينما طمست إصبعكَ حرف الحقيقة ، ورددت في خلدكَ سأكون كاذباً. كن وإياك أن لا تكون ، لأن كونك أن لا تكون يعني أن لا
قلت لكم انني جاد في تجاوز المجادلة مع هؤلاء الذين ادمنوا الصراع والقيل والقال والانصراف خلف ماهو اهم من احداث وقضايا مصيرية لكن العوبلة ما تركوا لنا مجال..   احدهم صديق يدعو الامن ان يكون
ما بين بيان المبعوث الأممي الى اليمن إسماعيل ولد الشيخ يوم ٢٣ آذار (مارس) الماضي وتصريحات المتحدث الرسمي باسم الحوثيين محمد عبدالسلام أواخر الأسبوع الماضي تبدو فجوة كبيرة لا ندري كيف سيعمل